نشوةُ حلم…. بقلم /اميرة شمالي

30

أفتقد مساؤك
لا!!!
بل أفتقد صباحك
أظن!!!
يومي بأكمله يفتقدك
الفقدُ يجتاح كياني
روحي
تذوب في داخلي
تُعتصرْ
ليقطر مني الحنين
خمرا لا يُسكرْ
فَقَدَ خاصِتهُ
تركَ جنونهُ بينَ شفتيكْ
أمتزجَ برطبِ شهدٍ
يناديني

أين الحنين؟!!!
أين؟!!!

أشتهي أن أرى الشوق
في عينيك
فعينيك تختصران
كل الحنين
أشتهي أن أشم
رائحة جسدك المتعب
أن احتضنك
وأرمي برأسي
على غابات صدرك

أشتهي أن
تتحسس أذني
تل النبضات الصاخبة
أن أقف على أصابعي
أقبل تلك الشفاه
المتوحشة

أشتاق للّحظة!!!

يتوقف الزمن عندها
فيسجل بداية عصر
عصر العودة للعبودية
عصر الجواري والملوك
فأكون لك جارية

أشتهي أن أتلاشى
كنسيم …
أتسلل بين تلافيف
ذاكرتكْ
فأمحو منها كل النساء
بكل أنانية
وأبقى أنا…..

أشتهي أن أُحيكَ لك
من أنفاسي عبائة عشق
تغوص فيها رائحتي
وعبق ياسمين وعنبر وبيلسان

أشتهي
أن أحتضن ذاك الرئس
على ركبتي
وأداعب ذاك الشعر
أهمس على أطراف اذنك
أُحبّك
فأدرك أني هجرت الحلم
وأني صرعتُ
وحش الوهم
فتعيد اليَّ عهد اليقين

ومع كل هذا
سأفتقدك
وأنا بين أحضانك
لتعود ألي نشوة حلم
لا ينتهي