نص كلمة الرئيس السيسى بقمة السوق المشتركة لدول الكوميسا

كتب وجدي نعمان

تقدم الرئيس عبد الفتاح السيسى بخالص الشكر للرئيس “أندرى راجولينا”، رئيس جمهورية مدغشقر على ما بذله من جهود صادقة خلال تولى بلاده رئاسة “الكوميسا” وعلى الإنجازات الملموسة التي تحققت بالتبعية، لتعميق التكامل الاقتصادي الإقليمي، مؤكدًا على أن مصر ستعمل بكل جهد، خلال رئاستها للسوق المشتركة للبناء على ما تقدم، بما يحقق آمال وتطلعات شعوب الدول الأعضاء.

جاء ذلك في كلمة الرئيس السيسى اليوم بقمة السوق المشتركة لدول شرق وجنوب القارة الافريقية “الكوميسا” بمشاركة رؤساء الدول والحكومات أعضاء التجمع. 

وإلى تص الكلمة.. 

بسم الله الرحمن الرحيم

– فخامة الرئيس “أندرى راجولينا”، رئيس جمهورية مدغشقر، ورئيس قمة السوق المشتركة للشرق والجنوب الأفريقي “الكوميسا”،

– أصحاب الفخامة. رؤساء دول وحكومات السوق المشتركة للشرق والجنـوب الأفريقي،

– السيدة “تشيلشيا كابوابوى”. أمين عام تجمع “الكوميسا”،

– السادة رؤساء وممثلو المنظمات الدولية والإقليمية،

– السيدات والسادة،

إنه لمن دواعي سروري، أن أرحب بكم اليوم في أعمال القمة الحادية والعشرين للكوميسا والتي تتشرف مصر باستضافتها وكم وددت أن أتشرف باستقبال سيادتكم جميعًا اليوم إلا أن تطورات جائحة “كورونا”، والإجراءات الاحترازية حالت دون ذلك مما دفعنا لوضع آلية لعقد القمة، بمشاركة حضورية محدودة وكلي أمل أن تحل علينا القمة القادمة، وقد حفظنا الله من هذه الجائحة.

 وأود في البداية، أن أتقدم بخالص الشكر لفخامة الرئيس “أندرى راجولينا”، رئيس جمهورية مدغشقر على ما بذله من جهود صادقة خلال تولى بلاده رئاسة “الكوميسا” وعلى الإنجازات الملموسة التي تحققت بالتبعية، لتعميق التكامل الاقتصادي الإقليمي كما أود التأكيد على أن مصر ستعمل بكل جهد، خلال رئاستها للسوق المشتركة للبناء على ما تقدم، بما يحقق آمال وتطلعات شعوب الدول الأعضاء.

واسمحوا لي أن أرحب بأصحاب الفخامة، رؤساء الدول والحكومات الذين يترأسون وفود بلادهم لأول مرة متمنيًا لهم خالص التوفيق والسداد ومتطلعًا للعمل معهم لتعزيز التكامل الاقتصادي الإقليمي.

كما أود أن أتقدم، بخالص الشكر للأمانة العامة للكوميسا على حرصها الدائم، لمتابعة تنفيذ المعاهدة المنشئة للسوق المشتركة، وعقد الاجتماعات بصورة منتظمة والعمل في ظروف استثنائية، بسبب التحديات التي فرضتها جائحة “كورونا”.

أصحاب الفخامة.. السيدات والسادة،

إنني على ثقة، بأن اجتماعنا اليوم، سيخرج بتوصيات عملية بناءة لخدمة أهداف التكامل الاقتصادي الإقليمي وأؤكد مجددًا، على ترحيب مصر، حكومة وشعبًا، بكافة الوفود المشاركة، في أعمال القمة الحادية والعشرين للكوميسا متمنيًا لهم جميعًا النجاح والتوفيق.

شكرًا لحسن استماعكم..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.