نقيب الفلاحين: يكشف طرق علاج جنون الطماطم

34

كتب محمد عزت السخاوي
قال الحاج حسين عبدالرحمن ابوصدام نقيب عام الفلاحين ان الطماطم سميت بالمحنونه لسرعة تقلب اسعارها ارتفاعا

وانخفاضا ، لافتا ان عدم استقرار اسعار الطماطم يتسبب في خسائر كبيره للمزارعين احيانا واثارة المستهلكين احيانا

اخري

واشار ابوصدام انه ولضبط اسعار الطماطم بحيث تحقق هامش ربح للمزارع وتكون في متناول المستهلك متوسط

الحال فعلي الحكومه ان تتحمل مسؤولياتها وتتحرك نحو توفير الطماطم طوال ايام العام بكميات كافيه واسعار مناسبه

بخطه زراعيه وتسويقيه محكمه مع استمرار مراقبة العمليه الزراعيه والتسويقيه طوال ايام العام للتدخل السريع فور

ظهور اية ازمه طارئة بالتوازي مع العمل علي تحسين دخول المواطنين لتعزيز القوة الشرائية لديهم

واضاف ابوصدام ان مصر تنتج سنويا ما يقارب 7 ملايين طن من الطماطم من زراعة مساحه تقارب نصف مليون

فدان نزرع في ثلاث عروات هم العروه الصيفي والعروه النيلي والعروه الشتوي وتستهلك الطماطم في مصر اما طازجه أو مصنعه كما يصدر الفائض منها احيانا إلي الدول الاوربية والعربيه

واوضح عبدالرحمن انه لعلاج عدم استقرار اسعار الطماطم( جنون الطماطم ) ،علينا تطبيق قانون الزراعات التعاقديه لمحصول الطماطم وضع خطه زراعيه لتغطية السوق من الطماطم خلال فواصل العروات بالزراعه داخل صوب زراعيه ، انشاء بورصه سلعيه للطماطم لمنع الاستغلال والاحتكار وتقليص الحلقات الوسيطه ، اقامة مصانع انتاج الصلصه بالقرب من اماكن الزراعه لطرحها في الاسواق اوقات قلة المعروض أو عند حدوث ازمة طبيعيه

العمل بكل جديه علي انتاج تقاوي الطماطم محليا لتقليل تكلفة الزراعه تقديم كل انواع الدعم لمزارعي الطماطم والراغبين في انشاء مصانع انتاج عصائر الطماطم
ودعم الراغبين في العمل بتجفيف الطماطم
توفير المبيدات اللازمة لمكافحة امراض الطماطم وتوفير الاسمده والالات الحديثه لزراعة وجني الطماطم