نهآية النهاية /بقلم اميرة شمالي

22

سافر ربيعي دون وداع
لكن!!!
ترك جعبة الهدايا بين ايامي
لافتح كل يوم هدية بذكرى من الخيبة
والجنون وشرائط الألم
كلمات كتبت على الهدايا
وداع….. ولقاء ومن ثم….. وداع
ضحكات كانت تصدر كل يوم
كانت استهزاء بالسنين
وسخرية ممن سلمت رسائلها
بلا عناية
ممن ترجمت قصتها في رواية
لهو وعبث بجراح. كانت صغيرة
لتُفتح كوديان اصابت الاوردة
تذرف مابقي خلف المرآيا
مستقبلة خريفها بهدوء…..
على كرسيها بنفس لمكان
ترى كيف تسقط الاوراق
كيف يرمي بها ارق النسيم
فلم يعد هناك
إلا نهاية النهاية