نيمار محتار بين “كامب نو” و “حديقة الأمراء”

كتب محمد عزت

منذ أن خرج من جنة “الكامب نو” وذهب طواعية إلى ” حديقة الأمراء” والشائعات تحاوطه من كل صوب مشيره لعدم انسجامه وسط

فريق باريس سان جيرمان و سعي برشلونه لضم لاعبه السابق نيمار و الذي كانت عودته وشبكة بالانتقالات الماضية …

وعلى الرغم من الأزمة الإقتصادية التي يعيشها العالم جراء فيروس كورونا والتي تأثر بها القطاع الرياضي بشتى بقاع الأرض وكذا

ما ذكره الكثير من الخبراء بأن الأزمة سيكون لها تأثير بلا شك على أسعار وعقود اللاعبين و التي بالفعل بدأت مع سعي بعض الأندية

لمطالبة الفيفا بقرار يتيح لهم خفض عقود لاعبيها ، إلا أنه ومع كل ذلك تجد هناك استثناءات لا ينالها إلا قلة من المميزين ، والذي يعد

نيمار أحد هؤلاء ..

باريس سان جيرمان يخطط لتقديم عرض خيالي لكي يحافظ على نجمه و يحصنه من الاغراءات التي تأتيه من ” كامب نو ” والبقاء “

بحديقة الأمراء “

وبحسب ما ذكرته صحيفة “اس” الإسبانية فإن باريس سان جيرمان يجهز لعرض جديد من أجل تجديد عقده حتى ٢٠٢٥ وان

البرازيلي ليوناردو المدير الرياضي للفريق الفرنسي سيقدم عرضًا جديدًا للساحر البرازيلي من أجل تجديد عقده، براتب سنوي قيمته

38مليون يورو.

وأوضحت الصحيفة أن إدارة باريس سان جرمان ليست على استعداد للسماح لنيمار بالعودة إلى ملعب كامب نو، ولهذا السبب ستقدم
له عرضا مغريا من أجل إقناعه بالبقاء في “عاصمة الأنوار”.
ووفقا للمعلومات المقدمة من نيكولو سكيرا، الخبير في سوق الانتقالات، فإن ليوناردو سيقدم لمواطنه عرضا لتجديد عقده براتب
قياسي قدره ٣٨ مليون يورو في الموسم، وهو رقم لا يستطيع برشلونة دفعه لنجم هجوم السامبا.
ورحل نيمار عن صفوف برشلونة صوب باريس سان جيرمان في صيف العام ٢٠١٧ في صفقة خيالية أثارت حينها الكثير من الجدل،
حيث بلغت قيمتها 222 مليون يورو، علما بأن عقده الحالي سينتهي في ٢٠٢٢.

ويبقي برشلونة على خططه في محاولة إعادة نيمار، برغم أن الوضع الاقتصادي الحالي يجعل عودة البرازيلي إلى البلوغرانا مسألة

صعبة إلا إذا وافقت إدارة العملاق الباريسي على فتح باب المفاوضات مع نظيرتها في برشلونة، وهو الأمر المرفوض في باريس

حتى الآن.