هاري يروي تفاصيل مثيرة عن اعتداء ويليام عليه: أمسك بي من ياقتي ومزق قلادتي وطرحني أرضا

32

كتب .وجدى نعمان 

في سيرته الذاتية المرتقبة، يروي الأمير هاري تفاصيل مثيرة عن الهجوم الجسدي الذي تعرض له من قبل شقيقه ويليام، حيث انهارت علاقتهما بسبب زواج الأمير الأصغر من ميغان ماركل.

وتحدث هاري عن المواجهة التي حصلت في منزله بلندن عام 2019، قائلا إن ويليام نعت ميغان بأنها “صعبة” و”وقحة” و”كاشطة”، بحسب صحيفة “الغارديان” التي حصلت على نسخة من السيرة الذاتية قبل إطلاقها.

 

وتصاعدت المواجهة بين الشقيقين لدرجة أن ويليام أمسك بياقة هاري، ومزق قلادته، وطرحه على الأرض. وأدى هذا المشهد الاستثنائي، إلى إصابة واضحة في ظهر هاري.

 

وتعتبر هذه الحادثة واحدة من عدة حوادث عاشها الأمير الصغير، ستنشر في جميع أنحاء العالم الأسبوع المقبل، ومن المرجح أن تثير ضجة كبيرة للعائلة الملكية البريطانية.

 

وعنوان سيرة هاري مقتبس من قول مأثور قديم في الأوساط الملكية والأرستقراطية يقول إن “الابن الأول وريث للألقاب والسلطة والثروة، والثاني احتياطي، في حالة حدوث أي شيء للبكر”.

 

وكتب هاري أن ويليام أراد التحدث معه عن علاقته بميغان وصراعهما مع الصحافة. لكن عندما وصل أمير ويلز(ويليام) إلى نوتنغهام كوتيدج، حيث كان يعيش هاري آنذاك، كان في حالة هيجان شديد. ويقول هاري إن ويليام لم يكن عقلانيا، مما دفع الرجلين للصراخ على بعضهما البعض.

 

واتهم هاري شقيقه بالتصرف مثل الوريث، غير قادر على فهم سبب عدم رضى شقيقه الأصغر بأن يكون احتياطيا. وتم تبادل الإهانات، قبل أن يدعي ويليام أنه كان يحاول المساعدة.

 

وقال هاري: “هل أنت جاد؟ ساعدني؟ آسف هل هذا ما تسميه مساعدة؟ هل تساعدني؟”، وأسهم هذا التعليق في إثارة غضب ويليام أكثر. وذهب الشقيقان إلى المطبخ وأعطى هاري لأخيه كوبا من الماء وقال: “ويلي، لا أستطيع التحدث إليك إلا عندما تكون هكذا”.

 

وأضاف هاري: “وضع (ويليام) الماء جانبا، ودعا لي اسما آخر، ثم جاء إلي. حدث كل ذلك بسرعة. أمسك بي من الياقة ومزق قلادتي، وطرحني على الأرض. سقطت على وعاء الكلب، الذي تصدع تحت ظهري. استلقيت هناك للحظة، في حالة ذهول، ثم نهضت على قدمي وطلبت منه أن يغادر”.

 

كتب هاري أن ويليام حثه على الرد، مشيرا إلى المشاجرات التي خاضوها عندما كانوا أطفالا. يقول هاري إنه رفض القيام بذلك. فغادر ويليام، ثم عاد واعتذر وقد بدا عليه الحزن.

 

ولاحقا اتصل ويليام بهاري وطلب منه عدم إخبار ميغان بالشجار، لكن عندما لاحظت ميغان في وقت لاحق “خدوش وكدمات” على ظهره، أخبرها هاري بما حصل، قال إنها “لم تفاجأ ولم تكن غاضبة، لكنها كانت حزينة للغاية”.

 

والتقى هاري بميغان في عام 2016. وتزوجا في قلعة وندسور في عام 2018. وبصفتهما دوق ودوقة ساسكس، بدأت حياتهما كأفراد من العائلة المالكة، ولكن سرعان ما ابتعدا عن العائلة وشرعا في نهاية المطاف في تكوين حياة منفصلة إلى حد كبير، وانتقلا إلى كندا ثم إلى كاليفورنيا.