هاوية رجل  بقلم صفاء شريف

بين بحر الحيرة 

ورمضاء السؤال

..أرهقني التفكير

بين متاهات عقلي

 ومزايا قلبى

 دارت أحاديث

مجهولة الأفق

هل هذا حبيبي؟  

تغير حاله!!

 ماذا دهاه ؟أين كلماته

 ورياحين همساته ؟

ضاع وهجها من 

دروب عشقي

 ..بعد أن كان صباحي

 ومساءي  

هل إطمأن بأني

 صرت لحبه

أسيرة؟

 وعن دربه لن أرحل؟

هل حبي من قلبه

 تناقص كأيام العمر؟ 

هل أنشغل عنى 

براحلة ….أخرى.؟؟

ومسير الشك واليقين

   أيقنت ….الجواب

على ظهر الصدفة

 كان لقلبي صدمة 

كبرى

هو بقلبه وكل جوارحه

أثم بمعبد …أخرى

صارت لها الحسان

 النديات 

 من فيض الكلمات

  ..والهمسات

يسقياها معسول الكلام

أثملت من عذب شدوه الكاذب

آه من أوهام الهوى

 ..بزيف الخيانة 

 طعنت فؤادي

وفي العناء جعلت

 لي مكان

روحي موجعة

..يا من يهواه قلبي

   وبه غدر

خذ ما تشاء مني حتى دمي

ولكن معك لن … أكمل

..عن دربك أرحل

  …

لدرب أخر ..عشقا صادقا

.يملأ فؤادي بشهد الهوى

تنمو بصدري ورود عشقه

يا من خذلتني بعد ثقتي

بعدما أغويتني 

لم أجد إلا سرابا عالقا 

بيدى 

طيفه سرى ك سحاب 

عني أبتعد وسقط

 بأرض غير أرضي

بقلم/

👈صفاء شريف