هذيان اخر الليل

بقلم / خماري ريم

 

 

قال : من أنت ؟
فقلت: أنت، بديلكــ او ضميرك ،
او الماضي ، او الحاضر،ربما المجهول
قلم في مهب التيه
فقال: الغي المسافة بيننا لنذوب
في ما نملكه من احاسيس ،
فقلت: هيهات ان تلغى المسافات
وقال: انا العابر ،و للعابر اكرام ذات
…..فجاة
على إيقاع حديث كان تداخلت الاصوات.
رعد و برق و ريح .

حمامة السلام كسر بها الغصن من ثقل الاحلام
ف طارت نحو حدود السماء ،
فقنصها طلق الظلم فسقطت.

طأطأت رأس الخذلان احتراما لموتها.

وألقيت رأسي على وسادة الحلم ،
وانتظرت اللا شيء ،
وغبت عن نفسي لا حس ،و لاهمس
تردد في مسمعي كلمات …

.. يستمتعون بوجعك ..
ويتركونك ما بين الموت و شبه الحياة