هل تتراجع حكومة بنيت عن التنازلات الاقتصادية المقدمة للفلسطينيين

 

عبده الشربيني حمام

أعلنت الشرطة الإسرائيلية في بيان لها صباح الجمعة مقتل منفذ الهجوم الذي وقع في أحد شوارع تل أبيب الخميس، وذلك بعد ساعات من عملية مطاردة واسعة النطاق.
وقتل منفذ العملية رعد حازم من محافظة جنين الواقعة في شمال الضفة الغربية 3 إسرائيليين وأصاب ما لا يقل عن 14 شخص بجانب أحد الحانات في تل ابيب.
وشهدت إسرائيل خلال الأسابيع الماضية عددا من عمليات إطلاق النار في مناطق متفرقة في البلاد تبناها تنظيم داعش.
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد أدان استهداف المدنيين الإسرائيليين، معتبرا أن قتل المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين لا يؤدي إلا الى المزيد من تدهور الأوضاع.
وقال الرئيس الفلسطيني إلى أن دوامة العنف تؤكد أن السلام الدائم والشامل والعادل هو الطريق الأقصر والسليم لتوفير الأمن والاستقرار للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وشعوب المنطقة.
هذا وعبر عدد من المقدسيين عن قلقهم من أن تفرض شرطة الاحتلال إجراءات أمنية جديدة ستعيق وصول الفلسطينيين الى البلدة القديمة والمسجد الأقصى خلال شهر رمضان الذي يعد فرصة هامة للتجار المقدسيين لتعويض خسائرهم طيلة أيام السنة.
كما تظهر تعليقات الفلسطينيين في الضفة الغربية على مواقع التواصل الاجتماعي عن ترقب فلسطيني من إمكانية تراجع حكومة لابيد بينيت عن التنازلات الاقتصادية التي أثمرها ضغط السلطة الفلسطينية قبل حلول شهر رمضان وبخاصة في علاقة بتصاريح العمل داخل الخط الأخضر وتصاريح لم الشمل.