هل تعرضت لسرقة بصمة وجهك مؤخرًا؟ كتب_عبدالعزيز خلف

34

من السهل إعادة تعيين كلمة المرور أو رقم

التعريف الشخصي بعد حدوث خرق للبيانات.

لكن هل الأمر بالمثل مع إعادة تعريف بصمة الوجه؟

يمكنك إعادة تعيين رقم التعريف الشخصي و

إعادة تعيين كلمة المرور ، ويمكنك أيضًا إعادة

تعريف أسئلة الأمن الخاصة بك بعد حدوث

خرق للبيانات. لكن هل يمكنك إعادة تعيين تعريف بصمة وجهك؟ بالطبع هناك عمليات

جراحية تتم، والتي تتطلب مقدار من الجهد لمعالجة وتحديث بياناتك الحيوية

“البيومترية”. يمكن أن تصبح عمليات إعادة التعريف لبصمة الوجه اللاحقة أكثر غرابة. مما

يرفع سرقة الهوية إلى مستوى جديد تمامًا. لا

أستطيع أن أتخيل مكالمة هاتفية لحساباتك

على الإنترنت تقول، “هذا ليس أنا!” الجواب:

“هل هذا وجهك؟” من الصعب القول بأنه ليس

انت من قام بعملية الشراء الاحتيالية.

يدرك بائعو الحلول الأمنية في المجال

“البيومتري” أنهم يحمون معلومات حساسة

للغاية، لذلك سيبذلون كل الجهد لعدم السماح بحدوث ذلك، أليس كذلك؟

تعاملت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية مؤخرًا

مع سرقة البيانات البيومترية، والتي من

المفترض أنها تقدم أفضل مستوى من حماية

البيانات، وربما أفضل من معظم البائعين.

وهناك أحداث يدفعها مبدأ التسويق الزائف

ليس أكثر تأتيك تحت عنوان: يرجى إعطائنا وجهك حتى نتمكن من ضمان أمنك. ونحن

نعلم بخبرتنا لسنوات من العمل في مجال

الأمن، أنه لا يوجد شيء اسمه أمان تام، هناك

فقط الأفضل أو الأسوأ.

كذلك، يشمل السجل الأمني الذي يتضمن

وجهك مجموعة من المعلومات الحساسة الأخرى. ليست هناك حاجة لإثراء البيانات

لتنفيذ الخرق. وهذا هو أحد الأسباب التي جعلت السجلات الطبية هدفًا لسرقة البيانات:

فهي تحمل بيانات المريض الحقيقة بكل تأكيد، ومن الصعب جدًا تزويرها.

تقنيات التعرف على الوجه في صعود مستمر.

كانت الصين تجربها على نطاق واسع، وانضمت بعد ذلك العديد من البلدان الأخرى.

تطبق سنغافورة بطاقة هوية وطنية التي تستند إلى وجه المواطن. ومن المستحيل

قبول عنصر الإحتمالية أو التشكيك هنا.

يمكنك أن تجادل بأن وجهك يمكن أن يتم التقاطه بواسطة الحشد المتزايد بواسطة

الكاميرات العامة. ولكن إذا كان من الممكن

استخدام ملف تعريف المقاييس الحيوية “البيومتري” الخاص بك، بما في ذلك وجهك،

للتفاعل رقميًا مع حشد متزايد من الشركات والمؤسسات التي تتعامل معها، فقد يؤدي ذلك

إلى تدمير حياتك الحقيقية بشكل كبير.

كان لدي صديقة تعمل في القطاع الحكومي

وأعلن وفاتها عن طريق الخطأ بسبب خلل في الكمبيوتر. استغرق الأمر أكثر من 20 عامًا

لإصلاح ذلك. كان عليها أن تقنع مزودي الخدمة أنها لم تمت. لم يكن كافيا أنها تتحدث

معهم على الهاتف. كان الأمر غريبا حقًا. إنها الآن على قيد الحياة في أعينهم، وعليها أن

تعيين تقاعدها، ولهذا السبب لا تزال تعمل. كما سرق شخص ما رقم الضمان الاجتماعي

الخاص بها وهي “ميتة”، ثم تراكم عليها ديون معدومة.