همسات                   نسمات ( ١ ) 

همسات
                  نسمات ( ١ )

أولادنا نعمة من عند الله يجب علينا أن نحافظ عليهم و ألا نتهاون فى حقهم 
تدور أحداث هذه القصة فى إحدى الأحياء الشعبية فى مصرنا الحبيبة 
تبدأ أحداث هذه القصة عندما كانت جملات تجلس فى محلها الصغير التى تبيع فيه بعض الحلوى و مستلزمات المدارس و بينما كانت تقف فى المحل حتى جاءت الجارة يسريه لتشترى بعض الأشياء و بدأت يسريه حديثها مع جملات كيف حالك اليوم قالت جملات أشعر بالتعب و لم أعد أقدر على خدمة أولادى فهى عندها ولدان محمود و أحمد فقالت يسريه و لماذا لا تزوجي أحدهم حتى تجدى من تساعدك فى البيت و المحل قالت جملات كيف و هم لازالوا صغار محمود ١٨ و أحمد ١٦ سنه قالت يسريه زمان كانوا بيتجوزا و هما أصغر من كده قالت جملات و حتى لو فكرت أجوز لسه بدرى على ما أقدر على بناء الشقة قالت يسريه و لماذا لا تبحثى عن بنت ناس غلابه و تزوجيها معكى فى نفس الشقة و بعد كملي بناء الشقة قالت جملات يا ريت أنا تعبت جداً ما بين المحل و خدمة الولاد و أقترحت عليها يسريه أن تفكر فى الموضع فى جد و مشت يسريه و تركت جملات تفكر و تفكر و بعدما أغلقت جملات المحل دخلت إلى شقتها و ظلت تنتظر أولادها فهم يعملوا فى محارة البيوت و عندما دخلوا قالت جملات تأخرتم كثيراً اليوم قالوا كان عندنا شغل كثير اليوم و قامت لتجهز لهم الطعام و أخذت ملابسهم المتسخة لتغسلها و بينما كانت متجهة للحمام حتى حدثت فاجعة كبرى يكفي هذا اليوم غداً نكمل
الكاتبة / هناء البحيرى