همس الصدى

بقلم صفاء شريف

مجبرة مرهقة

يهاتفني الرحيل

أحمل …… أمنياتي

ألألامي

تتعثر بخطى .. الوداع

تمنيتك

أن تشبهني.. وأرى فـيك

خيالا يشبهني

كنت ك طفلة صدافتها

بمعبر مظلم…سحبتها عنوة

نحو نور مجهول

الأفق

كم إشتهيت أن أحيا وأموت بظلاك

عجزت عن تحمل ظلمتك الحالكة

والمسافات المعلقة

يستحيل السير مع شخص

لا يشبه خطواتي

أحببتك فوق كفايتك

فعاقبتني على هذيان

ووله عشقي

يا هذا..قلبي لم يخطئ

حين أباح حبك

وثق..سامح حين رأك بعالمه

الآن أسافر بلا مرافئ

العمر مجهولا

هل ضلت الطرقات بنا

..أحلاما صدئة

والركب لم يصل

أردتك ان تكون ك الظل

.. ولا بسناك مغيب

اردتك…. أنفاس لأنفاسي

لاتغادر

الإ بصحبة الروح

أألتفت إلى نافذة الذكريات ….. كلا

لا أطيل الوقوف..فينهكني

الآلم

سأفتح نافذة جديدة لقلبي

وأسمي حبي

أهلا يا يومي