هويتنا الحقيقية في وطنيتنا ليست في بطاقتنا

بقلم الإعلامي/ يوحنا عزمي

بطاقتك اللي في جيبك دي كل بند فيها مهم جدا ، مهم للدولة وأجهزتها ، اسمك الرباعي مهم عشان كذا ، تاريخ ميلادك مهم حتى في أحكام القضاء وفي استخراج رخصة قياده وفي وفي ، وظيفتك مهمه حتى قدام أجهزة الدولة يعني لو منتحل صفة طبيب وفاتح عياده ودخل عليك تفتيش فالتفتيش ممكن يقبل إنه مش معاك كارنية نقابة

لكن هيقولك اديني البطاقة اللي اكيد مكتوب فيها المهنة. 

– حالتك الإجتماعية مهمه ، مش هينفع تبقى مكتوب أعزب

ومعاك ست في العربيه ولما بوليس الأداب يقفشك تقولهم دي مراتي وهي مش هينفع تقولهم ده جوزي عشان اسم جوزها مكتوب على ضهر البطاقة وطبعا عنوانك مهم عشان ألف سبب. 

– ديانتك المكتوبة مش بتقل البطاقة ولا بتخرم المحفظه

دي مهمه في طلاق وجواز وميراث ودفن وخلافه ، قوانين بتنظمها المؤسسات الدينية “الكنيسة والأزهر” وبيقرها البرلمان والدستور. 

– أنا مش بشتكي من وجود خانة الديانة في بطاقتي

ومش بتفشخر بيها ولا شايل البطاقه وكل ما اقابل واحد

في الشارع اقوله بص انا مسيحي اهو ، ولا اخويا المسلم بيعمل كده ولا أعرف مسلم ولا مسيحي مضايقاه الحكاية

دي أو حازه في نفسه. 

– تجارب وثقافة الدول التانيه غير ملزمه لنا والكلام ده قاله السيسي شخصيا ، كل دولة لها خصوصيتها ، ومن خصوصية مصر مثلا ورحمة ربنا بيها إن سكانها بالكامل كده عباره عن مسلمين سنه ومسيحيين ، مش هتلاقي عندنا حاجه تانيه الشيعه تلاقيهم 17 واحد واليهود كانوا 7 باين مات منهم 4 وباقي تلاته. 

– مش كل حاجة تترمي في حجركم فجأه كده تهيصو بيها

وتخلقوا أزمه من لا شئ ، وخليكم فاكرين في 2011 اترمى في حجرنا شوية شعارات عنب ، حرية وديموقراطية وربيع 

وأه يالميدان ، وبعدها كنا هنركب الزحليقه ونروح في سكة اللي يروح مايرجعش ، خلي الدماغ صاحي. 

– فكرة أصل الـ RQ والـ PH والـ WC ممكن يجيبوا كذا

وكذا هي فكره جميلة خالص وتصلح لبرنامج أوتار الليل 

لكن تطبيقها على 100 مليون نسمة في دولة مساحتها

مليون كيلو متر مربع ، فيها الطيب والشرير والقريه والمدينة والنجع واللي عارف واللي مش عارف واللي عنده سيستم واللي معندوش ، هتبقى معجنة يافندم ، واحنا هنا بنتكلم

عن أنساب وأرحام ، مش لعب عيال يعني . 

– انا شخصيا ماعرفش ان فيه فتنه طائفية أو خناقة بتحصل بين مسلم ومسيحي سببها خانة الديانة اللي في البطاقة يعني مفيش واحد بيقول للتاني وريني بطاقتك كده ياض؟

ايه ده انت مسيحي ، طب خد بقى .. 

لا حضرتك العاركات دي بتحصل بين ناس عارفين بعض كويس وعارفين عائلات بعض ومش محتاجين يبصوا

في بطايق بعض. 

– بالراحه على نفسكم شوية وبالراحة على البلد ، مصر مش أمريكا ولا موزمبيق ولا اليابان ، مصر هي مصر ، هتتطور بنفسها ومن نفسها وبهويتها الشخصيه ، إحنا معندناش في مصر مسلم او مسيحي ، إتربينا وعشنا واكلنا مع بعض ، اسألوا اجدادكم يعني إيه وطنية بحته ، مش هيجبلك سيرة

مسلم او مسيحي دي خالص. 

للأسف إحنا بقينا في عصر التقدم ايوه .. لكن الآلات والتكنولوجيا هي اللي إتقدمت ، واحنا عقولنا غرقانه

في بحر ميته راكده ، سيطرت علينا السوشيال ميديا

بكل وسائلها الخداعة ، وزرعت في عقولنا أفكار من

حروب الجيل الخامس الهدامة 5G اللي بتقود الشباب

لعالم من اللاوعي.