هيئة محلفين فى جورجيا قشة يمكن أن تقصم ظهر ترامب وتقوض فرص عودته للرئاسة

كتب وجدي نعمان

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، إن مصير دونالد ترامب، الرئيس الأمريكى السابق، سواء السياسى أو الشخصى، يمكن أن يحدده العمل السرى لهيئة المحلفين الكبرى فى ولاية جورجيا المكونة من 23 عضوا، والتي حققت فيما إذا كان ترامب وآخرون قد ارتكبوا جرائم في محاولة قلب هزيمته في جورجيا، الولاية التى حسمت نتيجة الانتخابات الرئاسية لعام 2020 بأكملها.

وأوضحت الصحيفة، أنه فى الوقت الذى يكثف فيه ترامب حملته لاستعادة البيت الأبيض، أعلن الانتهاء من عمل هيئة المحلفين يوم الإثنين الماضى، بعد تقديم استنتاجاتها النهائية وسماحها بالإعلان عن تلك النتائج.

واعتبرت الصحيفة أنه إذا أوصى تقرير هيئة المحلفين الكبرى بالمقاضاة ، فستواجه محامية مقاطعة أتلانتا ، فاني ويليس، القرار الأكثر أهمية في حياتها المهنية، وهو إمكانية توجيه اتهام إلى رئيس سابق بارتكاب جريمة جنائية لأول مرة في التاريخ الأمريكي.

وأضافت الصحيفة أن قرار مثل هذا ربما يؤدي إلى الحكم على ترامب بقضاء وقت خلف القضبان في جورجيا عندما يتوقع أن يروج لحملته الانتخابية الجديدة لانتخابات عام 2024، وذلك شريطة ألا يكون مدانا بالفعل نتيجة لتحقيق اتحادي في محاولاته للضغط على مسئولي الانتخابات في عدة ولايات أخرى لتزوير التصويت ودوره في اقتحام مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021.

وحدد قاض موعد جلسة استماع في وقت لاحق من هذا الشهر للنظر في الحجج حول ما إذا كان يجب نشر تقرير هيئة المحلفين الكبرى بينما تقوم ويليس ، المدعي العام لمقاطعة فولتون ، بفحص النتائج التي تم توصل إليها.

وفي نوفمبر، قبل يوم واحد من إعلان ترامب ترشحه مرة أخرى للبيت الأبيض ، نشرت مؤسسة بروكينجز في واشنطن تقريرًا خلص إلى أنه “معرض لخطر كبير بالمقاضاة” في جورجيا بما في ذلك التأثير غير المناسب على المسئولين الحكوميين والتزوير والاستدراج الجنائي. وقال التقرير إن ترامب قد يكون عرضة للتهم بموجب قوانين مكافحة الابتزاز المخصصة لمحاربة المافيا.

قال نورمان آيزن ، المؤلف الرئيسي لتقرير بروكينجز والمستشار الخاص السابق للبيت الأبيض للأخلاقيات والإصلاح الحكومي ، إنه يعتقد أن توجيه تهم إلى ترامب “مرجحة للغاية”.

وأضاف: “الأدلة قوية والقانون في صالح المدعين العامين في جورجيا”. “أعتقد أن تقرير [هيئة المحلفين الكبرى الخاصة] يدعو على الأرجح إلى محاكمة ترامب والمتآمرين معه”.

وقال آيزن إن القضية الفيدرالية ليست بعيدة ، لكن لجنة الكونجرس التي تحقق في أحداث 6 يناير طرحت “قضية قوية” لتوجيه الاتهامات ضد ترامب. وأكد أن محاكمة رئيس سابق ستكون “بالغة الأهمية”.