واشنطن الأسابيع الأخيرة شهدت بعض التقدم في محادثات إيران النووية

كتب وجدي نعمان

أفادت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الثلاثاء، بأن الأسابيع الأخيرة شهدت بعض التقدم في

محادثات إيران النووية، لكنها أضافت أن “الوضع الأساسي لم يتغير” رغم التقدم المحقق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، للصحفيين، إنه من السابق

لأوانه تحديد مدى أهمية أي تقدم في محادثات إنقاذ الاتفاق النووي، بعد استئنافها يوم

الاثنين.

وأضاف أن “الولايات المتحدة لم تر حتى الآن إلحاحا كافيا لدى إيران”، مضيفا أن “واشنطن بحاجة إلى رؤية الأطراف في

المحادثات تسعى بشكل بناء وثابت لتحقيق التقدم”.

وكان مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، قال إن هناك “تقدما لا جدال فيه” تم تحقيقه في

المفاوضات حول إحياء الاتفاق الخاص ببرنامج إيران النووي.

وانطلقت في فيينا، أمس الاثنين، الجولة الثامنة من المفاوضات برعاية الاتحاد الأوروبي لإنقاذ الاتفاق حول البرنامج النووي

الإيراني في ظل انسحاب الولايات المتحدة منه عام 2018 خلال ولاية رئيسها السابق، دونالد ترامب، الذي فرض عقوبات

موجعة على الطرف الإيراني، ليرد الأخير بخفض التزاماته ضمن الصفقة منذ 2019.

وتجري المفاوضات رسميا بين إيران من جهة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا من جهة أخرى، بينما تشارك الولايات

المتحدة في الحوار دون خوضها أي اتصالات مباشرة مع الطرف الإيراني.

وترفض طهران التفاوض المباشر مع إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، قبل رفع العقوبات، بينما تصر واشنطن على ضرورة التقدم بمبدأ خطوة مقابل خطوة.