وبسؤال سيادته عن رؤيته للدور الإقليمي والدولي التي تقوم به الدوله المصريه

71

حمله الشباب العربي والافرواسيوي بجمهورية مصر العربية

الاهداف والمسؤولية

اجري الحوار: ابوسليم عبود

حاولت أن أتتبع فيض عطاؤه الذي لا تستطيع أن تخطئ اللاعين مساره وتدفقه محاولا مرات عديدة أن أصل لوصف يليق بما يقوم به من أجل التسامح والسلام ولم شمل الشباب العربي والافرواسيوي ونشر مبادئ ساميه من أجل الوقوف صفا واحدا في وجه كل مايشق الصف العربي الافريقي الآسيوي والاتفاق علي كلمه سوء من أجل حماية الأوطان ونشر التسامح والسلام

انه الدكتورالسفير /خالد احمد متولي

ابن قريه الحاكميه مركز ميت غمر محافظة الدقهلية

سفير السلام والتسامح بين الأديان بالامم المتحدةUN

ورءيس مجلس إدارة حملة الشباب العربي والافرواسيوي بجمهورية مصر العربية

الناءب الثاني لرئيس الاتحاد الأفرو آسيوي للتدريب والاستشارات المتخصصة

والمشهره في مصر والعالم العربي والافرواسيوي برقم ٢٠٢٠/٩٧٠١ والمسجلة بالامم المتحدةالunEsC والمعتمدة في مفوضية سفراء السلام الدولية برومانيا والمعتمدةiYDC

والمجلس الدولي لتنمية الشباب والمعتمدةمنAHRi المجلس الدولي للشباب والمعتمدة دولياً من جلاله الملك كوتاي مولار مان ملك اندونيسيا والحاصله علي جاءزه النجمه الخضراء2020من دوله الهند

والحاصله علي افضل اداء عالمي في مجال حقوق الإنسان والتنمية المستدامة من المجلس الدولي للشباب والمعتمدة دولياً من الأمم المتحدةUn والحاصله علي ايقونه العام السلام والحاصلة علي جاءزه الشرف من دوله الهند من امانه اماناس الخيرية للصحه النفسيه والمعتمدة من معهد بسمه للسلام الدولي

وبسؤال معالي الدكتور السفير /خالد احمد متولي عن أهداف

الحمله داخل مصر أقر سيادته ان من اهم الأهداف التي تعمل عليها الحملة وجميع أعضاؤها والمنتسبين إليها

 اولا_دعم قررات رءيس الجمهورية ومؤسسات الدولة المصرية

ثانياً_ تبادل الخبرات والتجارب بين الدول العربية في جميع المجالات والاهتمام بقضايا المرأة والطفوله وذوي الاحتياجات الخاصة

ثالثاً_ تفعيل دور التنمية المستدامة في جميع المجالات

رابعاً_عمل مؤتمرات وندوات ثقافية داخل مصر وخارجها

خامساً_العمل علي نشر ثقافة السلام بين الشعوب والأديان

سادسا_ العمل علي تنشيط السياحة بين مصر والدول العربية والأسيوية

سابعا_محاربه الفكر المتطرف والتعصب الديني والعقائدي

وعن أهم الأنشطة التي تقوم بها الحمله

اجاب سيادته ان الحمله تعمل علي ارض الواقع بتنفيذها مبادرة محو الأمية وتعليم الكبار والتي تم تفعيل عقد الاتفاق الذي تم إبرامه مع إدارة تعليم الكبار بمحافظة الإسماعيلية والمبادرة قائمه الان علي أرض الواقع والتي تسعي الحملة علي العمل علي تعميمها في باقي محافظات الجمهورية 

كما أوضح سيادته ان الحمله تسعي من أجل إختراق جميع المجالات التي تراي انها في حاجه الي تكاتف الجميع ووضع جميع مقراتها وفكر وحماس وخبرات أعضاءها تحت تصرف الدوله المصريه من أجل النهوض بالفكر والثقافة والخبرات المطلوبة لمجابهة التحديات التي تواجه الشباب العربي والافرواسيوي في مجال التعليم والتدريب والتأهيل والتنمية المستدامة لتحقيق الأهداف المرجوة من إنشاء الحملة

وبسؤاله عن رؤيته للخطوات التي تخطوها الدوله في مجال التنمية البشرية والمستدامة

أوضح سيادته ان الدوله المصريه بقيادتها الحكيمة متمثلة في السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي لاتدخر جهدا من أجل تهيئة المناخ المناسب للتنمية البشرية وتطوير الذات والبرمجة وتوفير كافه المشاركات في هذا المجال للوصول إلى أقصي معدلات النمو الاقتصادي والاجتماعي والثقافي

 

وبسؤال سيادته عن رؤيته للدور الإقليمي والدولي التي تقوم به الدوله المصريه

اجاب أن الدوله المصريه واجهه الكثير من المشكلات والمخاطر المحتملة على جميع الأصعدة السياسية والإستراتيجية والداخلية والخارجية والإقليمية والعالمية

وكان لابد من وجود قياده حكيمه متمرسه علي درايه كامله بكل مايدور حولنا والتعامل مع كل هذه المخاطر بحنكه سياسية ونظره ثاقبة شاملة تسطيع التعامل مع الواقع الجديد وهذا ما تأكدنا منه في قياده حكيمه متمرسه للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسى الذي لا يدخر جهدا في وضع مصر مكانتها المرموقة التي تستحقها بين الأمم