وتأتي اليوم شاكيةًكلمات الشاعر طه الظاهري

أحقا قلت ما قلت

أما قلتِ انسحبت انا

خرجت انا

ذهبت أنا

هجرت أنا

وذلك كله زيفٌ

اتهمتيني 

سلقتيني 

ومن دمعي تحممتِ

وأدخنتي تنفست

وكم نمتِ على فرحٍ

وتختك بحر ألامي 

غطاؤك كان نيراني 

وتأتي اليوم شاكية

وباكيةٌ وآسفةٌ

رويدك أنت يا امراةً

أنا وهمٌ غدوت أنا

فكل مشاعري سحقت 

وجودي ذاب مختفيا 

وقلبي لم يعد قلبي

فلم تبقي له نبضا 

ولم تبقي له صدرا 

ليؤيهِ

ولا في الجسم شرياناً

وأوردةً تغذيهِ

ولا دمَّا ليُجريهِ

فقد جفت جوانبه

فها هي اليوم يابسةٌ

مهشمةٌ ممزقةٌ

فكيف إذن سأسقيه 

ومن هذا سيحييه 

ولست براغبٍ حتى

بأن ينبض وأن يحيا

ففي موتي سريرياً

وجدت الراحة القصوى

وفي عدمي وجدت انا

سلامي والأمان هنا

فلا حرقٌ لأعصابي

ولا ذنبٌ يلاحقني

ولا لومٌ ولا عذلُ

ولا شوقٌ يؤرقني 

ولا وهمٌ يطاردني

ذريني يا معذبتي

ذريني إنني رجلٌ

أذوق لمرةٍ مرا 

وأُسقى علقماً كأسا

وأصلى مرةً نارا

أموت لمرةٍ ايضا 

أنا التكرار أكرههُ

وأمقته وأرفضهُ

وليس له وجود هنا

بفلسفتي بقاموسي 

ذريني أنت يا امرأة

فلست أعود ثانيةً

لأشيائي 

دعيني كالغبار هنا

تذر الريح ذراتي 

تبعثرني توزعني 

تسافر بي

أنا أسعد

بأن أفنى 

بأن أنفد

كلمات الشاعر طه الظاهري