أخبارالسياسة والمقالات

وجاء يوم المفاجأت

بقلم  هناء البحيري

 

همسات

ساكسونيا ( ٨ )

و جاء يوم المفاجأت

و فى صباح يوم زفاف رجب قامت

 فردوس كعادتها لتسعى لرزقها

 وذهبت إلى فرش الخضار أما إسراء

 فلم تنام هذه الليلة فكانت تبكى

 طوال الليل

 

 وكانت تشعر بخنجر مزق قلبها و قامت إيمان هى الأخرى لتذهب إلى عملها فى المصنع و قالت لإسراء أراكى لا ترتدى ملابسك لكى تذهبى إلى المدرسة قالت إسراء لم أذهب اليوم للمدرسة فأنا أشعر أنى فى حاجة للعزلة مع نفسى

 قالت إيمان لاء قومى لنذهب سوياً كلن إلى عمله و صممت إيمان على رأيها و بالفعل نزلوا إلى الشارع و عندما ذهبوا عند فردوس و جدوا نبويه عندها واقفة تتحدث معها و أقبلوا على والدتهم و ألقوا بالسلام و نظرت نبويه لإسراء نظرة غريبة جداً لا تفهم إسراء معناها

 و لكن قالت نبويه رجب سيتزوج اليوم من فتاة جميله و ثريه أتمنى أن تكونى تعلمتى الدرس يا إسراء قالت فردوس لا أفهم شيء

 قالت نبويه أصل بنتك كانت بترسم على إبنى عشان تتجوزه مفكره أن أنا هوافق على بنت بياعة الخضار لاء وكمان تخلفلى بنات زى أمها أنا كنت عارفه كل حاجه كانت بينك و بينه بس كنت سيباه يتسلى على فكره يا فردوس عرفتى تربى خلى بالك أنا

 كان ممكن ألم الحارة كلها و أحكى عن إلي كان بينك وبين أبنى لكن أنا راعيت الجيره ثم أنهت نبويه حديثها بضحكة كلها سخرية و قالت سلام يا أم البنات كانت فردوس فى ذهول مما سمعت و نظرت إلى بناتها و هى تتعجب فهى لا تفهم شيء فقالت إيمان يا أمى أنتى تعلمى

 من هى نبويه فهى سليطة اللسان و كاذبة سنذهب الأن لعملنا ثم نعود و نحكى لكى كل شيء سلام يا ماما و أخذت إيمان إسراء بيدها و أسرعت من أمام أمها و حتى خرجوا من الحارة و قالت إيمان لا تخافى يا إسراء أنا معك و هحل المشكلة مع ماما المهم لا تفكرى فى أى شيء سوى دروسك و ظلت معها حتى دخلت المدرسة أما فردوس فظلت تنتظر عودت بناتها حتى تعلم كل شيء

 و كانت نوال قد طلبت من نبويه و رجب أن يأتوا قبل ميعاد الزفاف بساعتين لأنها تريدهم فى أمر هام و بالفعل ذهبوا إليها كما طلبت و كانت المفاجأة عندما وجدوا المحامى الخاص بنوال فى إنتظارهم و كان معه بعض من الأوراق و طلب من رجب أن يوقع عليها قبل عقد القران ترى مافى الأوراق إنتظرونى غداً

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى