ورقتي الأخيرة بقلم…. اميرة شمالي

28

ما هو سر تلك الرائحة؟!!

عبير عطر لم يعتمدهُ العطارون بعد

إنها رائحة الرجولة!!!

ألا تعرف ان للرجولة رائحة

أم أن ذاك العرق المنصب من جبينك

انساك الالتفات لنفسك

أنظر!!!

كيف رجولتك تذيب انوثتي
تقتل الحروف بين شفتي

اتلعثم ب كلمة…. لا أدري!!!
فعلا لا أدري ماذا أقول!!!

تختفي كل الجمل التي كنت قد استحضرتها

لتختفي عند التقاء عيني ب عمق عينيك

كم اعشق تلك اللحظة

لحظة اللا توازن
لحظة اختلال المشاعر

ثملة انا لمجرد ….. رؤيتك!!!

كيف لي أن أوقف ذاك النبض

كي لا يفتضح أمري

طبول صدري تقرع

وبدأت طقوس تلك القبائل الهمجية
تتسلل للأوردة

جنون اعيى داخلي
يحتوي كل جروحي المهداة منك

أنا لا أطلب إلا أن تحتضن ذاك الجنون!!!

ان تعانق انفاسي المحترقة
وتعيد اليَّ بعض الهدوء

سأخبرك ولو لمرة!!!
أن وجودك في عالمي احتلال
استنشق منك رائحة الربيع
لينثرها ……

في لحظة لقاء لم تولد بعد

وجودك عطش أرض…

استولت على امطار السماء فلم ترويها

وسنابل كل تلك السنين الماضية

ساخبرك

ان خريفي تجدد يوم عرفت منزلتي لديك
نعم تجدد!!!

وها انا اتهيئ لسقوط ورقتي الاخيرة
بعيداً عن امل ب اللقاء