وزارة السياحة والآثار تقرر تكثيف لجان التفتيش السرية على المنشآت الفندقية

51

متابعة – علاء حمدي

في ضوء قرارات رئاسة مجلس الوزراء بشأن عدم إقامة أي حفلات أو فعاليات خلال رأس السنة الميلادية، وفي إطار
حرص وزارة السياحة والآثار على المتابعة والتأكد بصفة مستمرة من التزام المنشآت الفندقية والسياحية بتطبيق
القرارات وضوابط السلامة الصحية، قام قطاع الرقابة على المنشآت الفندقية والسياحية بالوزارة بتكثيف لجان سرية
للمرور والتفتيش على هذه المنشآت واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال المخالف منها، وخاصة مع أعياد الكريسماس ورأس السنة الميلادية وذلك نظراً لخطورة إقامة الاحتفالات والتجمعات وأثرها في ظل أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد.
وأوضح السيد عبد الفتاح العاصي مساعد وزير السياحة والآثار للرقابة على المنشآت الفندقية والسياحية أنه تم إيفاد لجان للمرور على معظم المناطق الرئيسية بمحافظة القاهرة الكبرى حيث تم المرور على 40 فندقاً و86 مطعماً سياحياً، لافتاً إلى أن هذه اللجان وجدت أن من بينهم 39 فندقاً و11 مطعماً سياحياً كانت ملتزمة بضوابط التشغيل، في حين أن هناك ٧٠ مطعماً لم تستقبل أي رواد بها.
وأضاف السيد عبد الفتاح العاصي أنه تم ضبط 5 مطاعم مخالفة قامت بتقديم الشيشة ووُجد بها تكدس تشغيل وفقرات موسيقية دون ترخيص، بالإضافة إلى منشأة فندقية واحدة بها تكدس بأحد مطاعمها، مؤكداً على أنه جاري اتخاذ الإجراءات القانونية حيال هؤلاء المخالفين.
وتؤكد الوزارة على استمرارية عمل هذه اللجان السرية، إلى جانب استمرار متابعة مواقع التواصل الاجتماعي لأية منشأة تعلن عن وجود حفلات أو فعاليات أو أي طريقة تشغيل تخالف قرارات مجلس الوزراء الحالية أو وزارة السياحة والآثار.
وأشار مساعد الوزير للرقابة على المنشآت الفندقية والسياحية أن الوزارة كانت قد أصدرت توجيهات وتعليمات مشدده لكافة المنشآت بعدم إقامة أية حفلات أو فعاليات تؤدي إلى وجود زحام وتكدس داخل المنشآت، وتم إخطار الغرف المعنية بالتنبيه على أعضائها بذلك، وتم استدعاء مديري المنشآت التي كانت ترغب في إقامة حفلات وتم التنبيه عليهم بعدم إقامة الحفلات وما يترتب على ذلك من آثار.

وتلقى قطاع الرقابة على المنشآت الفندقية والسياحية على مدار الفترة الماضية مئات الاستفسارات والتساؤلات والتي تم الرد عليها مما أتاح المعلومات الواضحة مما ساهم بحد كبير في إقناع مسئولي ومديري المنشآت بالإحجام عن فكرة تنظيم حفلات أو تجمعات أو خلافه.