وزارة الشباب والرياضة تختتم مهرجان الفنون المجتمعية “نواة” للتوعية بقضايا السكان

كتب .وجدى نعمان

*وزارة الشباب والرياضة تختتم مهرجان الفنون المجتمعية “نواة” للتوعية بقضايا السكان*

 

أناب الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، منال جمال و كيل الوزارة رئيس الإدارة المركزية لتمكين الشباب، لحضور ختام مهرجان الفنون المجتمعية “نواة” الدورة الخامسة 2022، والذى نفذته الوزارة من خلال الإدارة المركزية لتمكين الشباب (الإدارة العامة لريادة الاعمال والمشروعات الناشئة)، بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA، والمؤسسة الاستشارية للتنمية( اتجاه)، وبمشاركة كل من فريق “زاد” للفنون، والاتحاد الأوربي، والوكالة الكورية KOICA ، السفارة الكندية، السفارة النرويجية و التعاون الإيطالي بمصر.

 

حضر حفل الختام فريدريكا مايير ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في مصر، جيهان رشوان مدير عام الإدارة العام لريادة الأعمال والمشروعات الناشئة، منال عيد مسئول برامج الشباب بصندوق الأمم المتحدة للسكان، سعاد حامد صندوق الأمم المتحدة للسكان، 

 

وخلال كلمتها، والتي ألقتها نيابة عن الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، أكدت منال جمال أن الحكومة المصرية تعمل دوماً وفق استراتيجية شراكة مع مختلف المؤسسات، وأن وزارة الشباب والرياضة تتعاون مع العديد من الجهات المعنية لرفع الوعي وتنمية المهارات لدي النشء والشباب، ومن تلك الجهات صندوق الأمم المتحدة للسكان وجميع من ساهم في تنفيذ مهرجان نواة.

 

أشارت رئيس الإدارة المركزية لتمكين الشباب أن أندية السكان التي تقيمها وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان داخل مراكز الشباب، تُعد مراكز للتوعية حول القضايا السكانية وتأثيرها على الشباب باستخدام أدوات مختلفة.

 

فيما أعربت فريدريكا مايير ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في مصر، عن سعادتها بالمشاركة في حفل ختام مهرجان الفنون والذي تضمن فقرات مبدعة، مقدمةً الشكر والتقدير إلى جميع من ساهموا في تنفيذ المهرجان.

 

وتضمن حفل الختام تقديم عرض غنائي لفريق الشمندورة من المحافظات المشاركة وتمثلت في ” الشرقية، الفيوم، بني سويف، البحيرة، أسيوط، الجيزة، دمياط، الأقصر، أسوان”

 

يأتي تنظيم المهرجان ضمن مشروع رفع الوعي بقضايا السكان، وتضمن برنامج المهرجان التوعية بالأساليب الترفيهية والفنون والتي تشمل الموسيقى والمسرح التفاعلي، بهدف رفع الوعي بقضية العنف القائم على النوع الاجتماعي، وقضايا تخص تنظيم الأسرة، وأهمية توظيف المسرح والفنون بشكل عام كأداة للتوعية بمختلف القضايا، وطرح رؤية مجموعات الشباب المشاركين كمتطوعين، للمساهمة في مواجهة التحديات والمشكلات داخل مجتمعاتهم.