وزارة الشباب ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم يختتمان برنامج “جسور الأمل

7

متابعة / فاطمة عبدالواسع
اختتمت وزارة الشباب والرياضة من خلال الادارة المركزية لشئون الوزير (مكتب ذوي القدرات والهمم) بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ومقرها أبوظبي، برنامج “جسور الأمل” الافتراضي، لتدريب أولياء أمور أصحاب الهمم بجمهورية مصر العربية، والذي أُقيم علي مدار ٣ أيام عبر تقنية الفيديو كونفرانس.
وتضمنت فعاليات اليوم الأخير ولاشة عمل أدارتها السيده/ العنود الهاجري تحت عنوان”المشكلات السلوكية وأهم استراتيجيات التعامل، وكذا ورشة عمل أدارتها السيده/ غزه عبد الجبار تحت عنوان” الفرق بين المشاكل الحسية والسلوك المكتسب الغير مرغوب”.
وكان افتتاح البرنامج حضره الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، السيد/ عبدالله عبدالعالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ومقرها أبوظبي بالامارات العربية المتحدة، وعقب افتتاح البرنامج تم عقد أول ورشة عمل بالبرنامج والتي جاءت بعنوان “البرامج التعليمية والتدريبية للإعاقات الذهنية في المنزل في ظل جائحة كورونا” أدارها السيد/ أحمد الزغبي بحضور أولياء أمور أصحاب الهمم، وأعضاء مكتب ذوي القدرات والهمم بوزارة الشباب والرياضة، ومنسقي مكاتب ذوي القدرات والهمم بجميع المحافظات.
وفي اليوم الثاني تم عقد ثاني ورش العمل تحت عنوان تنمية مهارات التواصل واللغة وتنظيم بيئة للطفل من ذوي اضطراب طيف التوحد والتي أدارتها السيده/ شيخة الكعبي، ويتم التدريب علي أيدي كوكبة كبيرة من كوادر مؤسسة زايد العليا لاصحاب الهمم _ في امارة ابوظبي بالامارات العربية المتحدة ، من منطلق المسؤولية المجتمعية لـمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، حيث يلعب البرنامج دورا حيويا في تعزيز الاندماج الاجتماعي، ويمثل نموذجاً في التعاون المجتمعي الناجح الذي تقوم به وزارة الشباب والرياضة ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم لتفعيل التواصل مع الأسر وأولياء الأمور، وللارتقاء بمستوى خدمات الرعاية والتأهيل لفئات أصحاب الهمم، وتوعية وتثقيف جميع أفراد المجتمع.

ويُعد البرنامج استمرارية لبرنامج ” جسور الامل ” التدريبي الذي أطلقته المؤسسّة في وقت سابق بهدف توعية وتثقيف الأسر وأولياء الأمور انطلاقاً من مسؤولية المؤسسة المجتمعية، بهدف تحقيق الفائدة للجميع.