وزيرة البيئة تتفقد وحدة معالجة الصرف الصناعي بشركة المعمورة للورق للحد من تلوث المجاري المائية بالإسكندرية

كتب احمد محمد

وزيرة البيئة تتابع جولتها بالمنشآت الصناعية بالإسكندرية لتفقد تنفيذ خطط الالتزام البيئي:

وزيرة البيئة تتفقد وحدة معالجة الصرف الصناعي بشركة المعمورة للورق للحد من تلوث المجاري المائية

د. ياسمين فؤاد : وزارة البيئة تدعم الصناعة من خلال مشروع التحكم فى التلوث الصناعى 

وتؤكد : 

هدفنا كفاءة استخدام الموارد خاصة المياه فى العملية الانتاجية والتى تساهم فى التكيف مع التغيرات المناخية …. ووقف التلوث فى خليج ابو قير 

 

فى اطار توجيهات رئيس الجمهورية وتكليفات رئيس الوزراء بشأن الاهتمام بتوفيق اوضاع المصانع وخفض التلوث وفى اطار التحضير لاستضافة مصر لمؤتمر المناخ ٢٠٢٢ وضرورة دعم المشروعات الصناعية لتصدى لاثار تغير المناخ زارت الدكتورة ياسمين فؤاد شركة المعمورة للورق بالإسكندرية، ضمن جولتها بعدد من المنشآت الصناعية بالإسكندرية للوقوف على تنفيذ خطط الالتزام البيئي الطوعى بها، حيث تفقدت وحدة المعالجة الكيميائية والبيولوجية التي تنفذها الشركة لتتوافق مع المعايير الواردة باللائحة التنفيذية لقانون حماية المجاري المائية من التلوث.

وأوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد أن وحدة المعالجة التى تنفذها الشركة بتكلفة حوالي 10 مليون جنيه بتمويل من برنامج التحكم في التلوث الصناعي – المرحلة الثالثة- التابع لوزارة البيئة، وذلك ضمن جهود وزارة البيئة للحد من التلوث الناتج عن الصرف الصناعي غير المعالج، حيث تصرف الشركة على مصرف العامية ومنه إلى خليج أبي قير فيما يقدر بحوالي 800 م3/يوم.

ولفتت وزيرة البيئة إلى أهمية تلك الوحدة بيئيا واقتصاديا، حيث تساعد على استرجاع ما يقرب من 12 % من المواد الخام، وإعادة استخدام 60% من مياه الصرف المعالج في العملية الانتاجية، مما ساهم بشكل فعال في تحسين نوعية مياه المصرف. كما تم استبدال استخدام المازوت لتشغيل الغلايات بالغاز الطبيعي مما ادي الي توقف الانبعاثات الصادرة عنها.

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد أن الهدف من هذا المشروع هو كفاءة استخدام الموارد خاصة المياه فى العملية الانتاجية والتى تساهم فى التكيف من التغيرات المناخية ، ووقف التلوث فى خليج ابو قير ، مؤكدة على حرص الوزارة على مساعدة المنشآت الصناعية على التوافق مع المعايير البيئية لتحقيق التنمية الصناعية المستدامة التي تراعي اعتبارات البيئة وتقدم منتجات قادرة على المنافسة العالمية في ظل التوجه العالمي نحو الاقتصاد الأخضر ودعم جهود مواجهة آثار تغير المناخ.