وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية تشهد توقيع مذكرة تفاهم بين مشروع رواد ٢٠٣٠ ومؤسسة جميناي أفريقيا لدعم الابتكار وريادة الأعمال

كتب احمد محمد
وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية تشهد توقيع مذكرة تفاهم بين مشروع رواد ٢٠٣٠ ومؤسسة جميناي أفريقيا لدعم الابتكار وريادة الأعمال
السعيد : ريادة الاعمال طريقنا للاستثمار في طاقات الشباب 
 شهدت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية توقيع مذكرة تفاهم بين مشروع رواد 2030 التابع للوزارة ومؤسسة جميناي انتربرايز أفريقيا بهدف دعم تحقيق التنمية المستدامة في مجال المعرفة والابتكار وريادة الأعمال، وقام بتوقيع مذكرة التفاهم الدكتورة غادة خليل، مدير مشروع رواد 2030 والمهندس عدلي وجيه توما الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لمؤسسة جميناي انتربرايز أفريقيا، وذلك بحضور المهندس نجيب ساويرس رئيس اوراسكوم للاتصالات واوراسكوم للتكنولوجيا، والمستشار محمد ابازيد المستشار القانوني لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ،والدكتورة شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة. 
وعقب توقيع مذكرة التفاهم، أكدت الدكتورة هالة السعيد أن وزارة التخطيط تؤمن بأهمية نشر ثقافة ريادة الأعمال بين الشباب المصري، فالشباب هم ثروة مصر الحقيقية، ويمثلون نحو 60% من تعداد سكان الجمهورية. وريادة الاعمال احد اوجه الاستثمار في طاقات الشباب لذلك أطلقت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية مشروع رواد 2030 منذ عام 2018 ليقوم بتحفيز وإثراء ثقافة الابتكار وريادة الأعمال من خلال وضع منظومة متكاملة لريادة الأعمال بحيث تصبح ركيزة أساسية لتطبيق رؤية مصر 2030 الهادفة إلى أن يكون المجتمع المصري مجتمعًا مبدعًا ومبتكرًا ومنتجًا للعلوم والتكنولوجيا والمعارف. 
وأضافت السعيد أنه على مدار نحو أربعة سنوات من إطلاق مشروع رواد 2030، حقق المشروع العديد من الإنجازات أبرزها إطلاق برنامج ماجيستير ريادة الأعمال المهني بالتعاون مع جامعة كامبريدج البريطانية وكلية الاقتصادة والعلوم السياسية بجامعة القاهرة. علاوة على إطلاق “حملة أبدأ مستقبلك” لنشر ثقافة ريادة الأعمال في المدارس والجامعات والتي وصلت لتدريب ما يزيد عن 300 ألف طالب في المدرسة و200 ألف معلم ونحو 20 ألف طالب بالجامعات المصرية. وصولاً إلى إطلاق مبادرة “مليون ريادي” التي تهدف إلى إعداد مليون رائد أعمال بحلول عام 2030 من خلال إعطائهم برامج تدريبية مجانية أونلاين، هذا علاوة على إنشاء عدد من الحاضنات. 
وأشارت السعيد إلى تأثير فيروس Covid-19 على كافة القطاعات والأنشطة الاقتصادية، مما دعى كافة الأطراف وشركاء التنمية إلي إستحداث مسارات جديدة للنمو والتنمية، ويأتي دعم جميع أفكار الشركات الناشئة التي يمكنها تحسين نوعية الحياة خلال فيروس كورونا أحد أهم هذه المسارات، لذا، سعيًا من وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية لتقديم كل ما هو جديد بشأن تثقيف وتدريب وتأهيل الشباب المصري في مجال ريادة الأعمال، تم توقيع بروتوكول تعاون بين الوزارة وشركة جيمناي انتربرايز أفريقيا، وذلك لخلق مسارات جديدة للتنمية ولتكون هذه الشراكة بمثابة بداية انطلاقة جديدة ليس فقط بالنسبة لرواد الأعمال في مصر، إنما أيضًا بتوسيع نطاق العمل ليشمل القارة الأفريقية.
ومن جانبها، أوضحت الدكتورة غادة خليل أن الهدف من التعاون يتمثل في نشر ثقافة ريادة الأعمل والعمل الحر في افريقيا وذلك عن طريق تنفيذ برامج احتضان لأبناء القارة الإفريقية عن طريق الحاضنة المصرية الإفريقية التي تمتلكها شركة جيمناي، بما يتسق مع التوجه المصري نحو أفريقيا واتساقًا مع أهداف أجندة أفريقيا 2063، بالإضافة إلى وضع اهتمام خاص بمحافظات الصعيد وخاصة (الأقصر – أسوان – قنا)، إلى جانب التعاون في إنشاء بنك توظيف لرواد الأعمال وهو بنك مختص بتوفير فرص توظيفية لرواد الأعمال داخل الشركات الناشئة المختصة بمجال ريادة الأعمال مما يساهم في خفض معدلات البطالة وتوفير فرص عمل للشباب.
وأشار المهندس عدلي توما الرئيس التنفيذي لجيمناي أفريقيا والمؤسس لمسار “السينماتيك” وهو البرنامج الأول على المستوى العالم الذي يعمل على ضخ التكنولوجيا في صناعة السينما من خلال ريادة الأعمال، أن هذه الإتفاقية تأتي إيمانا من الطرفين بأهمية تنمية الوعي وتقديم كل ما هو جديد بشأن تدريب وتأهيل شباب المجتمع المصري تماشيا مع التطور الكبير في مجال ريادة الأعمال.
كما أضاف: أن التعاون مع وزارة التخطيط والتنمية الإقتصادية من خلال مشروع رواد2030 يضيف بعد جديد لتقديم الدعم بشكل غير مسبوق لاكتشاف طاقات ومواهب الشباب في مجالات مختلفة و متنوعة في ريادة الأعمال لم يتم التطرق لها من قبل في مصر وافريقيا ويقدم نموذجا إيجابيا لربط تطبيقات التكنولوجياوالإبتكار بالأهداف والتحديات الوطنية.