وزير التعليم يعلن إجراءات العام الدراسى الجديد

كتب وجدي نعمان

قال الدكتور رضا حجازى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، إن امتحانات الصفين الأول والثانى الثانوى تعقد على مستوى المدرسة والإدارة بواقع 85% أسئلة اختيار من متعدد و15% مقالية، وتصحح على مستوى المدرسة والإدارة على التابلت فى الجزء الاختيارى منها، أما امتحانات الثانوية العامة مثل العام الماضى بنظام البابل شيت وليست إلكترونية.

وكان قد قال الدكتور رضا حجازى، إنه لن يظلم أى طالب فى امتحانات الثانوية العامة المقبلة سواء المقالية أو الاختيار من متعدد، مشيرا إلى أن نظام الاوبن بوك موجود وكتاب المفاهيم سوف يتسلمه الطالب والامتحانات تعقد بنظام البابل شيت والتابلت تعقد عليه أسئلة قصيرة للطالب خلال الترم غير مضافة للمجموع.

وأوضح وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن الوزارة تدرس الآن كيفية منح الطالب الحق فى إعادة العام الدراسى كاملا وليس تحسين فى الثانوية العامة وهى عبارة عن مذكرة ومشروع قانون يتم رفعه إلى مجلس الوزراء ومجلس النواب للموافقة عليه وسيتم الإعلان عنه بعد الموافقة عليه والقيادة السياسية رحبت بهذه الأمر.

وأوضح وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، سيتم وضع آليات ومجلس الوزراء والنواب لهم كلام، قائلا: “ندرس منح الطالب إعادة السنة الدراسية فى جميع المواد الدراسية وليس مادة واحدة لإتاحة الفرصة للطلاب”.

وأشار حجازى، إلى أن التصحيح فى الثانوية العامة إلكترونى كاملا ولا عودة للعنصر البشرى نهائيا، مشيرا إلى أنه سيتم إعداد مراكز تصحيح على مستوى الجمهورية والأسئلة ستقيس المستويات العليا للتفكير.

وأعلن وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن الوزارة تدرس مشروع قانون لعرضه على مجلس الوزراء ومجلس النواب بإمكانية إعادة السنة للطلاب الناجحين أو الراسبين فى أحد المواد بجميع المواد وليس مواد محددة بالثانوية العامة، تأكيدا لتكافؤ الفرص لتحسين درجاته فى حال تعرضه لعائق خلال العام الدراسى أو رغبته فى تحسين درجاته.

وأكد أنه فى حالة موافقة مجلس الوزراء ومجلس النواب سيتم إصدار قانون بذلك.

وقال الدكتور رضا حجازى، إنه لن يظلم أى طالب فى امتحانات الثانوية العامة المقبلة سواء المقالية أو الاختيار من متعدد، مشيرا إلى أن نظام الاوبن بوك موجود وكتاب المفاهيم سوف يتسلمه الطالب والامتحانات تعقد بنظام البابل شيت والتابلت تعقد عليه أسئلة قصيرة للطالب خلال الترم غير مضافة للمجموع.

وأوضح وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن الوزارة تدرس الآن كيفية منح الطالب له الحق فى إعادة العام الدراسى كاملا وليس تحسين فى الثانوية العامة وهى عبارة عن مذكرة ومشروع قانون يتم رفعه إلى مجلس الوزراء ومجلس النواب للموافقة عليه وسيتم الإعلان عنه بعد الموافقة عليه والقيادة السياسية رحبت بهذه الأمر.

وأوضح حجازى، سيتم وضع آليات ومجلس الوزراء والنواب لهم كلام، قائلا: ندرس منح الطالب إعادة السنة الدراسية فى جميع المواد الدراسية وليس مادة واحدة لإتاحة الفرصة للطلاب.

وأشار وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، إلى أن التصحيح فى الثانوية العامة إلكترونى كاملا ولا عودة للعنصر البشرى نهائيا، مشيرا إلى أنه سيتم إعداد مراكز تصحيح على مستوى الجمهورية والأسئلة ستقيس المستويات العليا للتفكير.

وتابع الوزير: الوزارة ترغب فى أن يتعلم الطلاب بشكل جيد فى الثانوية العامة ومؤشر تدنى المجاميع يعبر عن محاور أساسية إما عدم شرح أو عدم حصوله على مصدر تعلم، ومن ثم تم إعداد دليل تعلم للطالب، وأيضا الأسئلة الاختيارية وهى تعرف الطالب على الإجابة ستكون بنسبة 85% و15% أسئلة مقالية قصيرة.

وأوضح أنه تم إعداد حقيبة تدريبية على كيفية إعداد الامتحانات وسيتم تدريب 5000 معلم، موضحا أن المركز القومى للامتحانات يعد الآن مواصفة امتحانات الثانوية العامة وسيتم إعلانها، وتم إشراك أساتذة كليات التربية

وأوضح حجازى، أن تصحيح الأسئلة المقالية ستكون كراسة الإجابة بها باركود على الغلاف بجانب اسم الطالب، مشيرا إلى أن المعلم هو من يقوم بتصحيح الأسئلة ونموذج الإجابة سيكون مرن به جميع البدائل والفكرة الرئيسية والسلامة الإملائية وجميع خطوات حل الطالب مخصص لها درجات، مؤكدا أن اثنين من المعلمين يقوموا بالتصحيح وفى حالة وجود تفاوت فى تقدير ورقة الإجابة سيتم الاستعانة بمعلم 3 والمعلم الذى أخطأ فى التصحيح سيحرم من التصحيح.

وكشف وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أن بعض الدول تطلب خريجى طلاب مدارس التكنولوجيا التطبيقية، موضحا أن الرئيس عبد الفتاح السيسى طالب بزيادة هذه المدارس، مشددا على أن هناك مشروع كبير فى حوكمة التعليم الخاص والتراخيص.

وأضاف وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، أنه سيتم منح دبلومة استراتيجية لمدة عام لـ 1000 معلم، لتأهيلهم لإدارة المدارس، موضحا أنه سيتم اعتماد رخصة مزاولة المهنة وحكمتها، ومن لم يحصل عليها سيكون تدريسه مخالف للقانون.

وشدد الوزير على أنه سيتم تطبيق لائحة الانضباط بالمدارس، ويتم الآن العمل عليها حتى يعود الانضباط للمدارس، مؤكدًا أن المعلم هو شريان العملية التعليمية، وله دور كبير فى اكتشاف الموهوبين.

وأضاف وزير التربية والتعليم والتعليم، أن الوزارة حريصة على تنمية مهارات المعلمين وتحفيزهم، موضحا أنه فى النصف الثانى من أكتوبر سيكون هناك احتفالية كبيرة لإعلان مبادرة” أنا المعلم” من خلال تخصيص حوافز للمعلم، من خلال حصوله على راتبه بشكل سريع، وسيكون له بطاقة يشترى ما يرغب من أى شركة بتخفيضات كبيرة، وسيتم إعلان التفاصيل فى أكتوبر.

وشدد رضا حجازى، على إنه سيتم إعداد المشروعات البحثية على مستوى المديريات، وليست على مستوى الجمهورية، موضحا أنه فى حالة عدم اجتياز الطالب للمشروعات البحثية، سيعيد المشروع.

وأشار الوزير خلال مؤتمر صحفى، أن مادة مهارات البحث هى مادة نجاح ورسوب، ولا تضاف للمجموع، وتم استحداثها بقرار وزارى تم عرضه على المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعى، وهو عبارة عن مشروع بحثى واحد فى كل ترم، ويسلم قبل الامتحان بـ 20 يوما، مناشدا أولياء الأمور عدم مقارنة أبنائهم بزملائهم، موضحا أن مادة المهارات البحثية لها محددات خاصة وليست كتاب.

وتابع وزير التعليم: تم استحداث المشروعات البحثية، وهى مادة لا تضاف للمجموع يقوم بإعدادها الطلاب فى شكل مجموعات لا تزيد عن 5 طلاب، وتكون هذه المشروعات البحثية مرتبطة بالتحديات الحالية مثل التغيرات المناخية والمشروعات القومية وغيرها من الإنجازات القومية للدولة المصرية، وسيتم تنفيذها من خلال مسابقات بين المدارس ويديرها رائد الفصل.

وأوضح الدكتور رضا حجازى، أن أعمال السنة تطبق على صفوف النقل من السادس الابتدائى حتى الثانى الثانوى عدا الشهادة الإعدادية، مضيفًا أن الوزارة ترغب فى تعليم الطلاب بشكل أفضل من خلال معلمين مؤهلين فى المدارس، وأنه تم الانتهاء من القرار الوزارى الخاص بالصفين الرابع والخامس الابتدائى وما كان يتم فى الصف الرابع سيتم فى الصف الخامس الابتدائى، وسيتم تطبيق أعمال السنة فى صفوف النقل بالثانوى العام.

وأشار وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، إلى أن أعمال السنة هدفها تجهيز الطالب للمذاكرة أولًا بأول دون أن يفاجأ بامتحان الترم الأول أو الثانى، موضحًا أنه سيتم تطبيق أعمال السنة بشكل يحقق العدالة من أجل تصحيح المسار، وسيتم تطبيق اختبارين بواقع 20 درجة، 5 للسلوك و5 للمواظبة و10 درجات لاختبار قصير، والاختبار سيتم إعداده من قبل موجه المادة الدراسية، وسيكون على مستوى المدرسة، ومعلم الفصل لن يضع الامتحان، كما سيتم عقد اختبارين فى الترم الواحد ويحصل الطالب على الدرجة الأعلى فى الامتحانين، أول امتحان فى أكتوبر، وامتحان ثان فى شهر نوفمبر بجانب امتحان الفصل الدراسى الأول” اختبار الترم”.

وكشف رضا حجازى، أنه سيتم تذييل شهادة الطالب بأوصاف محددة، بحيث يتم إشراك الأهل فى عملية التقييم ويتم كتابتها بصورة وصفية فى أسفل الشهادة وليست درجة، مثلا نقول لولى الأمر:” ابنك بيسمع الكلام أو مجتهد ونقطة تميزة كذا وكذا”، ومن ثم الشهادة تكون الشهادة معبرة عن مستوى الطالب وأيضا ميول واتجاهات الطالب وسيتم تدريب المعلمين عليها.

وتابع الوزير: تم استحداث المشروعات البحثية وهى مادة لا تضاف للمجموع، يقوم بإعدادها الطلاب فى شكل مجموعات لا تزيد عن 5 طلاب، تكون هذه المشروعات البحثية مرتبطة بالتحديات الحالية مثلا التغيرات المناخية والمشروعات القومية وغيرها من الإنجازات القومية للدولة المصرية، وسيتم تنفيذها من خلال مسابقات بين المدارس ويديرها رائد الفصل.

وأوضح الوزير أن أعمال تطبق على صفوف النقل من السادس الابتدائى حتى الثانى الثانوى عدا الشهادة الإعدادية.

وقال الدكتور رضا حجازى، إن الدراسة تنطلق السبت المقبل، كما وجه التهنئة للطلاب وأولياء الأمور موضحا أن المدرسة هى بيت الطالب الثانى والوزارة وأولياء الأمور شركاء فى تربية الطلاب والارتقاء بهم، ولافتا إلى أن العام الدراسى سيكون عودة الطلاب للمدرسة، لأنها الدور الطبيعى لإعداد الطالب للمدرسة وبناء الشخصية المصرية لأن الرئيس عبد الفتاح السيسى إطلاق استراتيجية بناء الشخصية، والهدف هو حصول الطالب على شهادة والتعلم فى نفس الوقت وفق المهارات الشخصية، ورؤية مصر 2030، تتحدث عن متعلم حقيقى.

وأضاف حجازى، أن هناك شراكة حقيقة بين الوزارة وأولياء الأمور لأن الأسر يشغلها ارتفاع مستوى أولادها، ونحن نرغب فى ذلك، متابعا: المعلم لا يستطيع أن يمنح إلا إذا شعر بذاته، واحترام المعلمين واجب على الكل لأنه شريان العملية التعليمية.

وأوضح وزير التربية والتعليم، أنه لا بد من أن يكون هناك طالب قادر على تنمية ذاته، ويبحث لأن وظائف المستقبل اختلفت والوزارة تعد الطالب ليكون متعلم ويستمر التعلم مدى الحياة، وإعداد المعرفة هى الأساس، موضحا أن الدولة وضعت آليات لتطوير التعليم وخطة والوزارة مستمرة بها، موضحا هناك بعض المحاور تحتاج لإعادة ضبط، مشيرا إلى أنه بحلول 2027 سيكون التكوير تم فى جميع الصفوف.