وزير الخارجية العماني السابق يروي موقفا حصل معه أثناء زيارته للقذافي

40

كتبت-نديمة حديد

كشف وزير الخارجية العماني السابق، يوسف بن علوي، عن عدة محطات في مسيرة عمله الطويلة التي امتدت لعقود في السلطنة.

وتطرق يوسف بن علوي في مقابلة مع التلفزيون الرسمي العماني، إلى موقف في ليبيا، وفي أول ظهور إعلامي له منذ رحيله العام الماضي عن منصبه في الخارجية، بعد نحو خمسة عقود من العمل بجانب السلطان الراحل قابوس بن سعيد الذي توفي مطلع العام الماضي.

وتحدث بن علوي عن “أسرار” لجنة الصداقة التي شكلها السلطان قابوس مطلع سبعينات القرن الماضي، لتعريف دول العالم العربي بالسلطنة وبناء علاقات معها، وبينها الانتظار الطويل في ليبيا للوفد العماني الذي شارك فيه، قبل السماح لهم بمقابلة الزعيم الليبي الراحل، معمر القذافي،

حيث لم يتم تحديد موعد دقيق لهم لتلك المقابلة، كما اشتكى من السيارات التي تم نقل الوفد العماني فيها لمقابلة القذافي، حيث كانت ضيقة وغير مريحة على حد وصفه، لكنهم نجحوا في توصيل رسالة السلطان قابوس للزعيم الليبي الراحل رغم الصعوبات التي واجهتهم.

وفي طرفة مع الوفد العماني الذي لم يكن يعرف بعد عادات وتقاليد وبروتوكولات الدول التي يزورونها، قال بن علوي إنهم توجهوا على متن طائرة تجارية صغيرة تتسع لتسعة أشخاص فقط، وعندما وصلت فوق مطار صنعاء، لم يتلق قائد الطائرة أي رد من برج المراقبة بالهبوط رغم نداءاته المتكررة للبرج