وزير الشباب يلتقي سالي عبد الخالق ومنال عبد الرؤوف المشاركات في منتدى شباب العالم النسخة الرابعة ويوجه بالاستفادة من قدراتهم بالوزارة

متابعة/فاطمة عبد الواسع

التقي الأستاذ الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة مساء اليوم الثلاثاء بمقر ديوان عام الوزارة بعض النماذج الشبابية المضيئة التي شاركت في منتدى شباب العالم النسخة الرابعة وهم سالي عبد الخالق ” ومنال عبد الرؤوف رئيس مجلس أمناء مؤسسة أيوت وذلك لمناقشتهم حول الفرص الواعدة التي اكتسبوها من المشاركة في هذا المحفل العالمي الشبابي والاثر الإيجابي لمنتدي شباب العالم في اتاحة الأفكار والاطروحات والنقاشات والتحديات التي تواجه الدول واليات المواجهة.

من جانبه قال الأستاذ الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة ان منتدى شباب العالم أصبح في ضوء توجيهات القيادة السياسية مقصداً لكل شباب العالم لإتاحة الفرص للرموز الشبابية لديهم للمشاركة مما يسهم في توطيد أواصر التعاون بين شباب العالم اجمع.

أضاف صبحي انه من مكتسبات منتدى شباب العالم هو وضع خطط لتسويق المشروعات الوطنية والمشاريع التنموية مشيراً الي كم الجهد المبذول من قبل الدولة المصرية للارتقاء بالشباب في مختلف المجالات واكتشاف المواهب وتنميتها والارتقاء بها وتطويرها من اجل خدمة الوطن والمجتمع. 

تحدث وزير الشباب مع سالي عبد الخالق حول مشاركتها في منتدى شباب العالم النسخة الرابعة ومدي تأثير نصيحة فخامة الرئيس لها والذي ساعدها التغلب على مشاكلها منذ الطفولة من حيث تعرضها للتنمر.

في سياق متصل أكدت سالي عبد الخالق في لقاءها مع وزير الشباب والرياضة ان من ضمن النتائج الإيجابية لها عن طريق مشاركتها بمنتدي شباب العالم انها استطاعت اكتساب شخصية متوازنة قادرة على مواجهة الصعاب والتحديات وفتح افاق التواصل مع اقرانها من شباب العالم اجمع.

على الجانب الاخر قالت منال عبد الرؤوف رئيس مجلس أمناء مؤسسة أيوت ان مشاركتها في منتدي شباب العالم الاولي من نوعها حيث استطاعت مصر ابهار العالم اجمع من خلال تنظيم هذا الحدث العالمي وحسن استقبال الوفود والضيوف وتطبيق السلامة الصحية والإجراءات الاحترازية والتفاعل الدائم مع مختلف الورش والجلسات الحوارية.

وأعلن وزير الشباب والرياضة عن دمج كل من سالي عبد الخالق ” ومنال عبد الرؤوف رئيس مجلس أمناء مؤسسة أيوت ضمن أنشطة ومشروعات وزارة الشباب والرياضة واستثمار طاقاتهم وافكارهم ومقترحاتهم البناءة لخدمة قطاع الشباب.