صحة

وزير الصحة يتسلم وثيقة من موسوعة جينيس العالمية بتحقيق أكبر رقم قياسي للتوعية بالسرطان في العالم

متابعة /إكرام بركات

تسلم خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، بحضور اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، وثيقة دخول موسوعة جينيس العالمية، بتنفيذ أكبر شعار للتوعية بمرض السرطان في العالم، والذي وصلت مساحته لـ 5750 متر، تحت اسم مبادرة رئيس الجمهورية للكشف عن الأورام السرطانية التي اُطلقت في 11 يونيو الجاري، بالإضافة إلى مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة.

عقدت فعاليات الاحتفال بتحقيق الرقم القياسي العالمي، في محافظة بورسعيد، تحت شعار «اسبقي بخطوة» بالتعاون مع الجمعية المصرية لمنظار عنق الرحم، وشركة فايزر للمستحضرات الدوائية، وبحضور عدد من قيادات وزارة الصحة والسكان، وبعض الجهات المعنية، والخبراء المتخصصين في هذا الملف الصحي.

وأهدى وزير الصحة والسكان، هذا الإنجاز العالمي إلى فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي يولي أهمية كبيرة للقطاع الصحي، وعلى رأسه ملف الأورام السرطانية، مؤكداً حرص الرئيس على توفير كافة الإمكانيات والأدوات اللازمة لتقديم خدمة صحية شاملة للأسرة المصرية، موجهًا الشكر إلى كافة الفرق الصحية القائمة على مبادرات الكشف المبكر عن الأورام الصحية، نظرًا لجهودهم وإسهاماتهم في تقديم خدمة صحية متطورة وسريعة لمصابي الأورام.

وقال الوزير إن المبادرة الرئاسية للكشف المبكر وعلاج الأورام السرطانية، استطاعت أن تؤتي ثمارها خلال أيامها الأولى، حيث سجلت 97 ألفا و470 مواطنًا بالاستبيان الإلكتروني للمبادرة، وتم تحويل 1960 مواطنا، لإجراء أشعة مقطعية منخفضة الشدة للكشف المبكر عن أورام الرئة، وتحويل 9925 مواطن للفحص الطبي للكشف عن أورام القولون، وتحويل 1902 مواطن لإجراء اختبار طبي ضمن فحوصات أورام البروستاتا، وتحويل 727 سيدة للكشف عن سرطان عنق الرحم، بالإضافة إلى تقديم خدمة مشروع الإقلاع عن التدخين لـ2290 مواطنا.

بتشييد أكبر مستشفى أسنان في العالم على مساحة 12 ألف و243 متر مربع، لتستقبل ما يرقب من 100 ألف حالة سنويًا، كما حققت مصر إنجازًا مشهودًا بتسجيل رقم قياسي في سبتمبر 2021، عن أكبر حملة للتبرع بالأجهزة الطبية في العالم، شملت أكثر من 10 أنواع من المعدات الطبية من خلال صندوق «تحيا مصر».

وأضاف أن هذا الحدث يُعد انعكاسًا للتعاون والشراكة الناجحة بين كافة الأطراف، سواء الحكومية الممثلة في وزارتي الصحة، والتضامن الاجتماعي، أو منظمات المجتمع المدني ممثلة في الجمعية المصرية لمنظار عنق الرحم، وكذلك التعاون مع القطاع الخاص من خلال شركة فايزر، بما يساهم في الوصول إلى نتائج لتعزيز صحة المرأة المصرية، والقضاء على الأورام السرطانية، مؤكدًا أن وزارة الصحة، عكفت على تقديم الخدمات الصحية ذات الجودة، وتبني المبادرات الهادفة لحماية والحفاظ على صحة الأسرة المصرية، ومنها إنشاء مركز التميز الخاص بصحة المرأة، في مستشفى دار السلام هرمل، والتوأمة مع المركز القومي الفرنسي «جوستاف روسي».

واختتم الدكتور خالد عبدالغفار، كلمته بالتأكيد على أهمية التعاون والتنسيق مع شركاء النجاح، في مجال البحوث الصحية، ووضع خطة للتحديث المستمر لآليات العمل، وسد الفجوات الصحية، بما يساهم في تحقيق مبادئ استدامة النظم الصحية، مشيرًا إلى أن ذلك لن يتحقق إلا بوجود منظومة بحثية قوية قائمة على الشراكة الحقيقة مع المؤسسات الأكاديمية والبحثية الحكومية والخاصة.

ومن جانبه، أكد الدكتور محمد العزب رئيس الجمعية المصرية لمنظار عنق الرحم، أن محافظة بورسعيد، من أوائل المحافظات التي حققت نجاحا مشهودًا في مبادرات الصحة العامة، وعلى رأسها مبادرة دعم صحة المرأة، واستطاعت أن تحقق أهدافها المرجوة، كما أشاد بالتعاون والتنسيق المستمر جنبًا إلى جنب مع وزارة الصحة والسكان، حيث أن الوزارة، حريصة باستمرار على تقديم أوجه الدعم لضمان استمرار الجهود المبذولة في تقديم خدمات الرعاية الصحية والتوعية بالوقاية من الأمراض السرطانية بين المواطنين.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى