وسادة… بقلم /اميرة شمالي

59

خلقنا لكن حياتنا رسمت
واحلامنا بوابة فتحت
نعيش بها مانحب
ونرسم حياتنا على مهل
نفرح ونبكي سراً
ونبتسم عند مرور اطياف احببناها
حياة واحلام
كل منها باتجاه

مناجاة وصراخ
ومسحة حزن تليها ابتسامة
احلام لكنها وسادة للنفس