وسيبقى نهر النيل إلى ابد الابدين لانه هبة من الله ووقف إلاهى

كتب / درى موسى

إلى أولئك الذين قيل لهم إن النيل الأزرق ملك لإثيوبيا وبالتالى يحق لحكومتهم السيطرة عليه كما تراه مناسبًا من فضلك:

(خذ دقيقة) أو (توقف) و(تخيل) أو (فكر) مما يلى :

1) ماذا لو

أعلنت سويسرا صباح الغد أنها تبني سدا هائلا يمنع مياه نهر الراين من الوصول إلى ألمانيا وبلجيكا والنمسا وفرنسا وهولندا ؟

هل تتخيل مدينة بون الألمانية بدون الراين ؟

2) ماذا لو

أعلنت ألمانيا غدا بناء سد ضخم ، وفي هذه العملية ، هل ستمنع مياه نهر الدانوب من التدفق إلى النمسا وسلوفاكيا والمجر وصربيا وبلغاريا ورومانيا ومولدوفا ؟

تخيل مدن فيينا وبودابست وبلغراد حيث يمر نهر الدانوب بصعوبة.

3) ماذا لو

بدأت روسيا ببناء سد عملاق ، ومنعت مياه نهر الدنيبر من الوصول إلى بيلاروسيا وأوكرانيا ؟

4) ماذا لو

كندا منعت سانت لورانس من الوصول إلى ولاية نيويورك ؟!

وأيضاً توقف نهر كولومبيا عن التدفق إلى ولاية واشنطن ؟!

5) ماذا لو

شيدت بيرو عدة سدود تمنع نهر الأمازون من التدفق إلى البرازيل ؟

6) وأخيرا

وماذا سيكون رد فعل روسيا إذا أوقفت الصين تدفق نهر (Irc hi) فحولت السهوب الروسية الخضراء إلى صحارى ؟

سيداتي وسادتي

الأنهار الدولية التى تتجاوز الحدود الوطنية هى أوقاف إلهية تمنح هبة الحياة للعديد من البلدان ، ولملايين الأشخاص.

مياه النهر ليست خدمة يمكن لدولة ما أن تمنحها لأخرى ، ولا يمكنها أن تمارس سلطة مطلقة لتقرير مصير دولة ذات سيادة.

منذ عهد الفراعنة.

تم الاعتراف بنهر النيل على أنه نبض قلب مصر ومصدر الحياة .

وهكذا سيبقى.