وفاة سهير جلبانة صاحبة مقترح إعلان يوم تحرير سيناء في الـ25 من أبريل من كل عام عطلة رسمية

كتب وجدي نعمان

توفيت مساء الجمعة سهير جلبانة صاحبة مقترح إعلان يوم تحرير سيناء في الـ25 من أبريل من كل عام، عطلة رسمية في مصر.

وكان للراحلة جلبانة دور اجتماعي كبير خلال فترة الاحتلال الإسرائيلي لسيناء وما بعدها تحول إلى دور سياسي سطر اسمها في صفحات تاريخ العمل التطوعي والاجتماعي بسيناء.

واستحقت عن مشوار طويل من النضال لقب “لؤلؤة سيناء” وحصولها على وسام الجمهورية من الدرجة الأولى عام 99.

كما كان لها دور كببر في تحركها وسعيها لخدمة الطلبة والطالبات من أبناء سيناء الذين كانت الحرب سبب تهجيرهم وأصبحوا في العديد من المحافظات المصرية بلا إقامة أو مورد رزق للإنفاق على دراستهم، حيث تمكنت من التواصل مع أجهزة الدولة لتوفير أماكن للإقامة لهم ومساعدات مالية أسهمت في تخريج العديد منهم.

وامتد تاريخها البرلماني طيلة 40 عاما ما بين مجلسي الشعب والشورى.

وتقدمت بمشروع قانون يطالب باعتبار يوم 25 أبريل من كل عام عيدا قوميا وإجازة رسمية لموظفي الحكومة وأصدر الرئيس الراحل حسني مبارك قرارا بالموافقة عليه دون مناقشته في مجلس الشعب.

كما ساهمت في إدخال الإذاعة المحلية إلى شمال سيناء حيث كان الإرسال المتوفر بالمحافظة من إسرائيل والأردن وتقدمت بطلب إحاطة ببث القناة الأولى بمحافظة شمال سيناء، كما ساهمت في حصول أبناء سيناء على 75% بدل عمالة لتشجيع التنمية والاستثمار بشبه الجزيرة.

كما أصبحت جلبانة رئيسة جمعية الشابات المسلمات ومقررة المجلس القومي السابق للمرأة بشمال سيناء رغبة منها في أن تحسن من أوضاع السيدات والمجتمع السيناوي وشجعت المرأة على دخول مجالات العمل الخدمي والوظيفي والتطوعي، وحصلت في فترة السبعينات على لقب الأم المثالية على مستوى الجمهورية.

مصر.. وفاة