وفد قضائي فرنسي يرجئ زيارة إلى بيروت لاستجواب غصن

22

كتبت-نديمة حديد

أفادت وكالة “فرانس برس” بأن وفدا قضائيا فرنسيا أرجأ حتى نهاية مايو القادم زيارته إلى بيروت للاستماع إلى إفادات المدير التنفيذي السابق لتحالف صناعة السيارات “رينو-نيسان” كارلوس غصن.

ونقلت الوكالة اليوم الأحد عن مصادر قضائية مطلعة قولها، إن الوفد الذي يضم قضاة ومحققين فرنسيين قرر تأجل الزيارة المقررة في 17 مايو حتى 31 مايو للاستماع إلى غصن للمرة الأولى في تحقيقين جنائيين جاريين بحقه في فرنسا.

وأكدت النيابة العامة اللبنانية للوكالة أن إرجاء زيارة الوفد الفرنسي جاء بسبب عدم توافر قاض.
وكان من المقرر أصلا الاستماع إلى غصن خلال فترة بين 18 و22 يناير الماضي

ومن المقرر أن تعقد أول جلسة للاستماع إلى إفادات غصن في قصر العدل في بيروت،

أمام قضاة التحقيق الفرنسيين المكلفين في القضايا المتعلقة به، ومن المتوقع أن يحضرها قضاة من نيابة مدينة نانتير والنيابة المالية الفرنسية، بالإضافة إلى محققين من المكتب المركزي لمكافحة الفساد والجرائم المالية والضريبية في فرنسا.

ويتواجد غصن (وهو يحمل جنسيات لبنان وفرنسا والبرازيل) في لبنان منذ هروبه المدوي في ديسمبر 2019 من اليابان حيث كان ينتظر محاكمة بتهمة ارتكاب مخالفات مالية.

يتمحور أحد التحقيقين بحق غصن في فرنسا حول معاملات مالية مشبوهة بين “رينو” وشركة SBA التي توزع سياراتها في سلطنة عمان والخليج عموما، ومزاعم دفع شركة RNBV التابعة لـ”رينو-نيسان”،

ومقرها في هولندا، ملايين اليوروهات مقابل تنظيم رحلات وحفلات خاصة لصالح المدير التنفيذي السابق للتحالف.

ويتركز التحقيق الثاني على مزاعم سوء استغلال أموال “رينو” في حفلة لغصن في قصر فرساي.