ولى عهد بريطانيا ودوقة كورنوال يختتمان زيارتهما لمصر

كتب وجدي نعمان

اختتم صاحبا السمو الملكى، الأمير تشارلز، ولى العهد البريطانى وزوجته دوقة كورنوال، الدوقة كاميلا، زيارة استغرقت يومين للقاهرة والإسكندرية فى أول جولة خارجية لهما بعد وباء كورونا، وكانت الأردن أولى محطاتها وتبعتها مصر.

وأكد الأمير تشارلز والدوقة كاميلا خلال زيارتهما على رسائل أساسية تتعلق بضرورة الحفاظ على البيئة والحد من تغير المناخ، وتعزيز الحوار بين الأديان، وتمكين المرأة والشباب والاحتفاء بالتراث والثقافة.

الأمير تشارلز فى حفل استقبال أمام الأهراماتالأمير تشارلز فى حفل استقبال أمام الأهرامات

وفى كلمة ألقاها ولى العهد البريطانى مساء الخميس عند سفح الأهرامات أكد هذه الرسائل، حيث دعا العالم للحفاظ على كوكب الأرض وحماية البيئة والطبيعة مشيرا إلى أن الأديان السماوية تدعو للحفاظ على محيطنا وتركه بصورة جيدة للأجيال التالية.

وبدأ الأمير تشارلز كلمته بالقاء التحية “السلام عليكم”، متحدثا عن اهمية مصر، وقال إنه لديه ذكريات رائعة عن مصر مرددا بالعربية “من يشرب من النيل يرجع لمصر مرة ثانية”، مؤكدا قوة العلاقة بين مصر وبريطانيا رغم التحديات، والتى ازدهرت بشدة فى صورة صداقة وشراكة وطيدة.

 وقال الأمير تشارلز، أن واجبنا أن نبذل كل ما بوسعنا من أجل حماية البيئة، ويجب أن نسعى لحماية إرث أسلافنا، الذين حرصوا على الطبيعة، مشيرا إلى مهارة القدماء المصريين الذين بنوا الأهرامات إحدى عجائب الدنيا.

وقال إن الأديان السماوية الثلاثة تدعونا للحفاظ على البيئة المحيطة بنا، والحفاظ عليها من أجل الأجيال القادمة، موضحا أن هذه الفكرة كانت فكرة خطاب ألقاه قبل سنوات فى جامعة أوكسفورد، بعنوان “الإسلام والبيئة”.

وكان استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى والسيدة حرمه، صاحبى السمو الملكى ظهر الخميس قبل زيارتهما للجامع الأزهر التى تبعتها جولات منفصلة لكل من الأمير تشارلز فى بيت الرزاز بالدرب الأحمر، ودوقة كورنوال، فى عزبة خيرالله. ثم ذهبا إلى منطقة الأهرامات وأبو الهول. 

وفى اليوم الثانى للزيارة، اليوم الجمعة، استهل الأمير تشارلز يومه بزيارة الحرم اليونانى بالتحرير، حيث حضر فعالية “مبادرة الأسواق المستدامة” والتى تضم رواد الأعمال من الشباب، وكان في استقباله ياسمين فؤاد وزيرة البيئة.

وأشاد ولى العهد البريطاني الأمير تشارلز أمير ويلز، بجهود مصر فى دعم المرأة وإصدار قانون لحماية المرأة من العنف خاصة حوادث التحرش.

جاء ذلك خلال حوار ولى العهد البريطانى مع سلمى مدحت وأحمد هشام مؤسسى تطبيق “ماتخافيش” لدعم السيدات نفسيا وقانونيا في مواجهة حالات التحرش الجنسى والمساعدة على تحسين جهود الدولة فى هذا المجال، فى إطار زيارته إلى الحرم اليونانى بالتحرير.

وأكد الأمير تشارلز على أهمية التصدى لكافة صور العنف والانتهاكات ضد المرأة.

الدوقة فى مستشفى يوركالدوقة فى مستشفى بروك

أما دوقة كورنوال، فزارت مستشفى بروك للحيوانات بالسيدة زينب، وأبدت إعجابها بالمستشفى وآليه العمل بداخله، حيث تفقدت أقسام المستشفى وتجاذبت أطراف الحديث مع المسئولين به والأطباء.

وأعطى أحد العاملين بالمستشفى هدية تذكارية لدوقة كورنوال، لتختتم فما بعد زيارتها التفقدية بصورة تذكارية مع طاقم عمل المستشفى وتوقع فى دفتر كبار الزوار قبل مغادرتها.

وتقع المستشفى بالسيدة زينب، وتأسست سنة 1934م فى القاهرة، وتعمل فى جميع أنحاء العالم، ومقرها المملكة المتحدة.

وكانت الإسكندرية آخر محطات الجولة الملكية، حيث زارا المركز الثقافى اليسوعى، الجزويت، حيث بدأت الزيارة بجولة داخل كنيسة المركز أعرب خلالها الأمير عن إعجابه بها واستمع إلى شرح من خادم الكنيسة عن تاريخ الكنيسة ودورها المجتمعى والديني.

وأهدى القائمون على العمل بالمركز هدية تذكارية لهما عبارة عن مفتاح الحياة المصنوع من التين الصعيدي.

وقام ولى العهد البريطانى بالتجول فى معرض تحت عنوان ” بورتوريه إسكندرانى يروى تاريخ شخصيات جذورها إسكندرانى مثل هند رستم وتوفيق الحكيم، حيث صمم المعرض مجموعة من الأطفال السودانيين اللاجئين الذين رسموا بروفايلات للأشخاص مستخدمين فن الموزايك.

الدوقة أثناء زيارة الجزويت

الدوقة أثناء زيارة الجزويت

وقامت الدوقة كورنال كاميلا بحضور جلسة نقاشية مع أطفال تم تدريبهم على كتابة السيناريو، وشاهدت فيديو يروي ورش عمل الأطفال وتدريبهم على كتابة السيناريو .

وأدار الأطفال حوار مع الدوقة ووجهوا لها عدد من الأسئلة عن انطباعها عن مصر وافضل الأفلام بالنسبة لها .وأعربت الدوقة عن سعادتها بما شهدتها من إنجازات الأطفال، كما أعربت عن سعادتها بزيارة مصر والأهرامات.

الأمير تشارلز فى المكتبةالأمير تشارلز فى المكتبة

كما زار أصحاب السمو الملكى، مكتبة الإسكندرية. وكان فى استقبالهما، مدير مكتبة الإسكندرية، مصطفى الفقى حيث أهدى أصحاب السمو الملكى كتابا عن مصر وحضارتها.

مصطفى الفقى مع صاحبى السمو الملكىمصطفى الفقى مع صاحبى السمو الملكى

وقام كلا من الأمير تشارلز ودوقة كورنوال بجولة منفصلة بالمكتبة، واستغرقت الزيارة حوالى نصف ساعة، وقبل انتهائها وقع الأمير تشارلز والدوقة فى سجل الزوار. وفى الطريق إلى الخروج من المكتبة التقى الأمير وزوجته بعض الحضور والزوار والأطفال في فناء المكتبة.

الامير تشارلز وزوجته فى المكتبةالامير تشارلز وزوجته فى المكتبة

و خلال زيارة أمير ويلز ودوقة كورنوال لمصر، تفقدا عدد من البرامج والمؤسسات المعنية بمجالات يلتزمان بدعمها، ويركز أمير ويلز على المسائل البيئية، والحوار بين الأديان، وحفظ التراث، وتوفير الوظائف والفرص للشباب والشابات، بينما تواصل دوقة كورنوال التزامها بدعم النساء، إلى جانب تعليم الفتيات، وزار صاحبا السمو الملكى عددا من المواقع التى لها أهمية ثقافية ودينية وبيئية فى أنحاء البلاد.