وليد سليمان سأعتزل في الأهلي ومحمد صلاح لا يتدخل في اختيارات المنتخب

كتب وجدي نعمان

قال وليد سليمان، نجم الفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلي، إنه لن يلتفت لمن يطالبه باعتزال كرة القدم، مؤكدا أنه لن يحصل على تقييمه من منصات “السوشيال ميديا” خصوصا أنه يري نفسه ما زال قادرا على العطاء.

وأضاف سليمان، في تصريحات تلفزيونية لبرنامج مساء dmc، أنه رفض عرضا خياليا من بيراميدز بأموال كثيرة، وذلك لرغبته في إنهاء مسيرته الكروية داخل القلعة الحمراء موضحا أن دكة النادى الأهلى شرف لأى لاعب ولا يمكن الاعتراض على رؤية الجهاز الفني.

وأوضح الحاوى أنه حينما يرى نفسه غير قادر على العطاء في الملاعب سيتخذ قرار الاعتزال فورا ولن يتردد فيه، لافتا إلى أن وجوده احتياطيا على دكة الأهلى لن ينقص من قدره شيء خصوصا أنه رغم مشاركته القليلة في المباريات إلا أنه يرى نفسه مؤثرا.

وأشار نجم الأهلى إلى أن الموسم الحالي الأخير له في القلعة الحرماء وإن لم تتخذ إدارة النادى الأحمر قرارها بالتجديد سيفضل قرار الاعتزال وقال: “مينفعش أهدر تاريخ وألعب لنادى آخر في مصر غير النادى الأهلى”.

قال وليد سليمان، نجم الفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى، إنه حزن لرحيل أحمد فتحى عن القلعة الحمراء معللا ذلك بنجومية الجوكر الكبيرة التي كانت من المفترض أن تكلل بالانتهاء داخل جدارن التتش.

وأضاف الحاوى، في تصريحات تلفزيونية لبرنامج مساء dmc، أنه قرر اعتزال اللعب الدولى لشعوره بالظلم لافتا إن محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزى أفضل لاعب في العالم ولا بد من المحافظة عليه مؤكدا أن “المو” لا يتدخل في اختيارات المنتخب.

وتابع نجم الأهلى: “صلاح الحاجة المنورة في أوروبا لازم نحافظ عليه ومش هو اللى بيختار لاعبي المنتخب محمد صلاح أفضل لاعب في العالم وخير ومتربي”.

وفى سياق متصل وليد سليمان بدأ مسيرته الكروية من خلال اللعب فى مركز شباب بنى مزار بالمنيا، ومن خلاله انتقل إلى فريق الشباب فى نادى حرس الحدود، ثم انضم اللاعب لصفوف نادى الجونة فى موسم (2005 _2006)، وتألق سليمان مع نادى الجونة ونجح فى لفت الأنظار إليه بقوة، إلى أن نجح مختار مختار المدير الفنى لبتروجت وقتها فى ضم اللاعب لصفوف الفريق البترولى بمهاراته، بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من الانتقال إلى نادى الإسماعيلى.

وليد سليمان لعب مع نادى بتروجت فى أول موسم له فى الدورى المصرى الممتاز موسم 2006 / 2007، وفى أولى مباريات الفريق فى الدورى الممتاز أحرز سليمان هدف الفوز أمام نادى طلائع الجيش والذى انتهى بنتيجة 3 / 2 لصالح الفريق البترولى، وفى هذا الموسم الرائع لسليمان، اختاره المدرب حسن شحاتة لمرحلة جديدة وهى تمثيل منتخب مصر فى بطولة الألعاب العربية وكان من الأسباب الرئيسية فى فوز المنتخب المصرى بالميدالية الذهبية فى هذه البطولة.

وفى يناير 2009 فضّل وليد سليمان خوص تجربة احترافية جديدة خارج مصر وتحديداً فى نادى أهلى جدة والذى انتقل إليه عن سبيل الإعارة لمدة 6 أشهر فقط بنهاية الموسم الكروى بمبلغ قيمته 500 ألف دولار، لكن هذه التجربة لم تكن ناجحة إلى الحد المطلوب بسبب كثرة الإصابات التى تعرض لها اللاعب، لكن سليمان استطاع ترك بصمته بإحراز هدفه الوحيد فى مرمى نادى الرائد السعودى والتى انتهت المباراة بنتيجة 3 / 2، وأيضا تمكن من مساعدة نادى أهلى جدة فى الاشتراك بمسابقة دورى الأبطال الأسيوى باحتلاله المركز الثالث فى دورى المحترفين السعودى موسم 2008 / 2009.

عاد سليمان لبتروجيت مجددًا ولعب للفريق موسما إضافيا قبل أن ينتقل لنادى إنبى ليكون إجمالى عدد المباريات التى شارك فيها سليمان مع نادى بتروجت هو 70 مباراة محلية وأفريقية استطاع من خلالها إحراز 19 هدفا من بينهم الهدف الشهير فى مرمى نادى الصفاقسى التونسى فى بطولة الكونفدرالية الأفريقية.

وفى موسم الانتقالات الصيفية 2010 تهافتت جميع الأندية المصرية على شراء سليمان ومن بينهم قطبا الكرة المصرية الأهلى والزمالك، إلا أن العلاقة بين الناديين البتروليين حسمت الأمور لصالح إنبى الشقيق الأكبر لبتروجت.

وبعد مفاوضات طويلة انتقل أخيرا سليمان إلى النادى الأهلى فى موسم 2010 / 2011 فى صفقة بلغت 8 ملايين جنيه وكانت هى الأغلى للنادى الأهلى فى هذا الموسم، بعد أن هدد سليمان باعتزال كرة القدم حال عدم موافقة النادى البترولى على ارتدائه للقميص الأحمر.

ويعد وليد سليمان من أبرز نجوم الأهلى فى العقد الأخير، حيث ساهم بقوة في تتويج المارد الأحمر بالعديد من الألقاب، القارية والمحلية، ولا تنسى جماهير الأحمر تمسك اللاعب بانتقاله للنادى ورفضه ضغوط إدارة ناديه السابق بتروجت من أجل الانتقال للزمالك.