أدب وثقافه

ياخائن العهدِ بقلم عماد فهمي النعيمي/ العراق

 

يا خائنَ العهدِ

أينَ الوعدُ والمِيثاقُ

أينَ الحنانُ والحُبُّ والعِشَاقُ

بالغدرِ قد جازيتني

اعلان

لم تحفظَ لنا عَهداً

ضيّعتَ أماني

وأطفأتَ لنا الأشواقُ

اعلان

قلبي الذي كانَ يحنو

صارَ منكَ جريحاً

يبكي على ذكرى

فيها الوِصالُ راقُ

قد كنتَ نبضاً

وروحاً في الحشا ينبضُ

واليومَ صرتَ لهيباً

في الدماءِ يُراقُ

أنّى تخونُ

وأنتَ القريبُ

أحبَّةً تطعنُ بسيفِ الجفا

والحُبُّ فيك عِناقُ

يا ناقضَ العهدِ

هل تدري بأنَّ اللهَ

يرعى العهودَ

ويجزي منكَ من أفراقُ

يا قاطعَ الودِ

هل للكرامةِ ثمنٌ

أم أنَّ الغدرَ في قلبِكَ

مكرٌ ونفقاقُ

عماد فهمي النعيمي/ العراق

زر الذهاب إلى الأعلى