يا إلهي كتبت ريم خماري

23

كيف صارت تتدلي

نجمة الصبح …

مصابيح السماء

تهجر الليل وتمضي
تسكن الآمال أو مهد الرجاء
منذ متى؟
يعلن النجم تمرده
تسكن الأحلام .
في جوف… براكين ثائرة
على الأشياء
وعلى شفة النجمات تبقي ساهرة.
وعلى أنغامِ أوتار الهوى
تلتحم آهاتنا العاشقة
ب نسمات الربا ..
تصير ترانيم لأقمار السماء
وتباركه الشمس ظلالا
وخيوط الفجر طلا
وأديم الأرض
سكينة وعشقا..
ورحاب فضاء الكون
حنينا وتراتيل فؤادي
باسمك القلب ينادي
يكتبك لحن شوق
على وتر الروح
لننسى أننا
في مروج الكون نمشي
ودهاليز الحياة
أننا في واحة عشق
نعانق لغة الصدق
وقاموس النقاء
ننتقي أسماء ما كانت
سوى رمز الوفاء
ونخلد ذاكرة تسكنها
طيور أفراح
وأعشاش أمان
تفقس الأحلام
والشوق لتحقيق الرجاء
بلقاء أو تباشير لقاء