أدب وثقافه

يا امرأةًكلمات طه الظاهري

يا امرأةً تعجب من صمتي وتلوم

يا امرأةً تتراءى تتوارى 

تبحث عني عن طيفي 

في كل مكان لم أعرفه

وما زرت مكانا في الدنيا

إلا عينيك

لم أعرف أرضا وسماءً

إلا قلبك

قد كنت كبُركَانٍ ثائر

يتفجر عشقاً وهياماً

يُشعِلُني حبك إحساسا

يملؤني همسك إيمانا

والليل يؤازر نجوانا

يُغرقنا في بحر الخلجات 

أتلومي صمتي يا أنت

وأنا من أسرف يتغنى

ويبوح بحبك والمعنى

يطرق أبوابا موصدةً

أسماعاً صُمَّت 

ما كنت ألوم ولا أسأل 

لا أطلب شيئا 

فطباعي 

 لا آمر أحدا 

أتركه ليقرر ما شاء

ومع هذا يا امراةً

كنتُ من يغرق منتشيا

في بحر هواك

كنت مبتهجة بضياعي 

ويَسُرُك أقسى أوجاعي 

كنتِ في فكري وفؤادي 

وألوح دوما وأنادي 

لكن لِسراب 

كنتِ تنأين وتبتعدي 

وتصُمي سمعك عن صوتي

ورأيتك نحوي صامتةً

باردةً كَلَيالي كانون

ذابلة كَورودٍ لفحتها شمس الصيف

وأمور أخرى بائسة

فجمعت شتاتي وجراحي 

مرتديا معطف خيباتي

فأويت إلى قلعة ذاتي

أرتقب الصبح بلا أمل

وأودع يومي دون وداع

أستذكر همسك يا امرأةً

ليُبَعثِر حلمي

ليُحَفِز دمعي للجريان 

وصَمَتُ كثيرا وسأصمت

لأُحدِث نفسي 

لا احد غيري أكلمه

أو أشكو أو أن أتحسر 

الا للذات

أشدو أحيانا في سخفٍ 

وفؤادي جمر ملتهبا 

أضحك وأُبَاري مبتهجا

والقلبُ كئيب منكسرا 

لا حبٌ غيرك

لا حبٌ بعدك

يكفيني حبك

يكفيني درسك

يكفيني شغبك 

يكفيني عنادك

يكفيني صمتك 

يكفيني أنتِ يا أنت

يكفي ذكراك

يكفي ذكراكِ تؤرقني 

وليال كانت تجمعنا

همساً وغراما وهياما

يكفي ذكراك 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى