أخبارالسياسة والمقالات

يا ليتني لم أعلم أو أفهم

 

للكاتب الأستاذ : محمد عبد المجيد خضر 

 

علمت بان الاعلام غير صادق وآليت على نفسي الا اصدق كل يقال أو يذاع على السوشيال ميديا، وان هناك أيضا جيوشًا من ضعاف النفوس الذين هم مرتزقة على شاشات السوشيال ميديا يرددون ما يعطى لهم من أصحاب المصالح، بلا استفسار عن صحة ما سوف يقدمونه للرأي العام، حيث الاكاذيب والإشاعات وتمثيل لغة الوجه والجسم دربهم أهل الشر والحقد إيمانًا منهم بتأثير الإعلام الاكثر من المعارك الحربية والناس رغم علمهم بذلك الا أنهم كثيرا ما ينجرفون خلف هذه الخزعبلات الضارة؟؟!.

 

اعلان

وفهمت انه ليس كل ما يلمع ذهبًا، وهناك نوعية من الزعماء يلتزمون بالصدق والامانة مع شعوبهم ومع العالم، في مواقفهم الجادة الوطنية ولا يفرطون في الكرامة، اشداء على الأعداء رحماء مع شعوبهم، لكن في نفس الوقت تجد زعماء تتأرجح مواقفهم حسب الطلب والمصلحة الآنية والمكاسب، ربما الاقتصادية أو مصالح شخصية تضر بالامن الوطني للأمة، وتعين الحاقدين وقوى الشر الاعظم على الإضرار بمصالح الأمة العربية، غير عابئين بما يترتب على ذلك رغم اليقين بان هناك ضرر سوف يحدث للآخرين، أحيانًا نعتبرها خيانة وأحيانًا كثيرة نعتبرها جهل وقلة خبرة، وأحيانًا تعود لعقد نفسية بعدم القبول الا بان يملكوا السيطرة والقيادة، رغم قلة الخبرة فقط يملكون إمكانات هائلة لكن يحتاجون لحسن التصرف. 

 

من هذه القناعة فانني تمنيت لو لم أعلم او أفهم بعد ما تم كشف النقاب عنه، فيما يخص اقدام أمريكا وبريطاني على ضرب مقار للحوثيين في اليمن!!، رغم انهم هم نفسهم من كانوا يوفرون الحماية والدعم بكل شئ للحوثيين، حتى بالمندوبين الكذابين المرتشين، وذلك ضد الحكومة الشرعية هناك، وعلمت انهم قد أبلغوا الحوثيين بالضربة؟؟!! واماكنها قبل التنفيذ!؟ ليستعدوا لها وقد كان، ثم يملأون الدنيا ضجيجًا بانهم نفذوا ضربة موجعة عليهم واتضح انها ضربات كبيرة لم تضر كثيرًا .

اعلان

 

ذلك يذكرني بالصراع الايراني الأمريكي، كان الإيرانيين يبلغون الامريكا، بالهجوم على قواعدهم العسكرية في سوريا والعراق ويحددون المواقع ويطمئنونهم بأنها لن تضر!!!!!؟؟؟ ثم ينفذون بلا أدنى خسائر حيث الضرب في محيط القاعدة، اوعلى مساحات غير مأهولة ثم ينشرون صورا لنيران وتفجيرات، مدعين القيام بأعمال معادية وقاسية على أمريكا.

 

مما سبق استطيع ان أجزم بأن كل مخابرات الدنيا تعلم ذلك، بما فيهم استخبارات الدول العربية!!؟؟، ورغم تنصل ايران في بداية عملية حماس ثم الحوثيين وادعائهم كذبًا وأقصد هنا الإيرانيين، بانه لا دخل لهم ولا علم بما قاموا به، وانهم لا يرغبون في حرب موسعة مع الامريكان، ثم بعد فترة يعترفون بان ما قامت به حماس كان انتقاما لمقتل قاسم سليماني، وقد تم رفض هذه الفرضية من حركة حماس، وتكرر الموقف مع الحوثيين حيث تنصلوا منهم ثم ظهر الدعم والمساندة الإيرانية للسيطرة على باب الندب وان كل ما يحدث بتنسيق إيراني. انت 

 

وبعد كل إخفاق لإسرائيل ولأمريكا وبريطانيا يطل علينا ملالي إيران بتصريح، مفاده ان إيران لا ترغب في توسيع دائرة الحرب، في الوقت الذي تحذر فيه دول أوروبا من تخصيب اليورانيوم الذي وصل الى مدى عالي جدًا خلال هذه السيناريوهات وربما تعلن ايران قريبًا امتلاك الاسلحة النووية.

 

مما سبق فان هذه التمثيلية والسيناريوهات غير محبوكة جيدا، وأصبح المواطن العربي يعلم كل التحركات والتنسيق بين ايران وإسرائيل وأمريكا و الطريقة القذرة والمخططة لحصار مصر والضغط عليها، من كل الحدود المحيطة بها، وأيضا بالاقتصاد حتى يركع السيسي لما يرغبون به، ويرضخ لأوامرهم لبيع سيناء!؟ ولهدم كل منجزات مصر وجيش مصر، ولدفع المصريين للانقلاب على النظام لكن المواطن المصري محصن وواعي وفاهم ويعلم، كل ما يدور حوله ويقف صامدًا قويا صابرًا خلف زعيمه وقائده العظيم عبد الفتاح السيسي.

 

اللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرجنا منهم سالمين..

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى