أدب وثقافه

يَا لَيْلَةَ الْقَدْرِ بقلم/ شُكْرِي عِلْوَانَ

يَــــا لَيْلَـةَ الْقَــــــدْرِ الَّتِـي
فِي فَيْضِهَا تَحْيَــا الْقُلُـوبْ
أَوْصَىٰ بِهَــا خَيْــرُ الْبَرِيْــ
يَـــةِ أَحْمَــدٌ، حَتَّى نَتُـــوبْ
فَمَلَائِـــكُ الـرَّحْمَـٰنِ تَسْـــ
عَىٰ حَوْلَنَا سَعْىَ الطَّرُوبْ
وَالـــرُّوحُ يَطْــوِي سَهْلَنَـا
فَيَنَالُنَــا شَـــرَفٌ يَجُـــوبْ
وَالسِّلْمُ فِيهَـا قَــــدْ أَقَـــــرْ
رَعُيُونَنَا يَمْحُو الْغُــرُوبْ
وَلَقَــــدْ يَطِيـــبُ مَقَامُهَــا
وَبِذِكْرِهَـا تُمْحَى الذُّنُـوبْ
تَمْضِي وَلَـــمْ يَشْعُرْ بِهَــا
وَبِنُورِهَـــا إِلَّا الـــدَّءُوبْ
جَلَّـــتْ مَكَارِمُهَــــا الَّتِـي
فَاقَـــتْ دُهُــورًا بِالْوُثُوبْ
هِـــيَ لَيْلَـةٌ فِيهَـــا نُنَـــــا
جِــي رَبَّنَا حَتَّى الشُّحُوبْ
فَــــدَعِ الْمَعَاصِـي دَائِمًا
وَاسلكْ بِهَا خَيْرَ الــدُّرُوبْ

وَانْعَــــمْ بِهَــــا مُتَأَمِّـــــلًا

عَفْوًا تُــــزَالُ بِـهِ الْكُرُوبْ

زر الذهاب إلى الأعلى