رياضة محلية

ڤييرا يصل القاهرة خلال 48 ساعة لتوقيع عقود تدريب إنبى

كتب وجدي نعمان

أنهى مسئولو نادى إنبى الاتفاق على كافة التفاصيل والأمور المادية المتعلقة بالتعاقد مع البرتغالى چورڤان ڤييرا المدير الفني الأسبق لفريقى الزمالك والإسماعيلى ليقود الفريق البترولى فى الفترة المقبلة خلفا لـ حلمى طولان الذى تم توجيه الشكر له من قبل الإدارة.

ويصل ڤييرا إلى القاهرة قادما من البرتغال بعد 48 ساعة لقيادة الفريق البترولى وتوقيع عقود تدريبه لـ “إنبى” رسميا ليقود الفريق في الفترة المقبلة حيث يواجه أول تحدى وهو الوصول بالفريق إلى مراكز متقدمة في جدول الدورى لا سيما أن الفريق البترولى يحتل المركز التاسع.

وكشفت مصادر مطلعة بإنبى أن الإدارة استقرت على تعيين ڤييرا مدربا للفريق البترولى، خاصة أنه يملك باعا كبيرا من الخبرات الفنية في الدوري المصري وقادرعلى قيادة الفريق البترولى والعبور به إلى بر الأمان في هذه الفترة.

وأكدت المصادر أن غالبية أعضاء مجلس الإدارة اتفقوا على تعيين ڤييرا مديرا فنيا لـ إنبى خصوصا أنه المدرب الأجنبي الأفضل لقيادة هذه المرحلة ويعلم جيدا كل كبيرة وصغيرة عن الدورى المصري الأمر الذى دفعهم إلى الاستقرار عليه.

وفى سياق متصل يعد فييرا،واحدا من المدربين الذين تركوا بصمة قوية فى القلعة البيضاء وأعاد مدرسة الفن والهندسة من جديد، على الرغم من قلة الفترة الزمنية التى قضاها داخل البيت الأبيض بعد رحيله لتدريب منتخب الكويت بكأس الأمم الأسيوية، إلا أنه نال احترام الجميع بالدورى المصرى.

ولد فييرا عام 1953 فى مدينة ريو دى جانيرو بالبرازيل، لأم برازيلية وأب برتغالى، لذا فإنه يملك الجنسية البرازيلية والبرتغالية بالإضافة للمغربية نظرا لزواجه من مغربية، اعتنق الإسلام وقاد العديد من الفرق العربية .

بعد دراسته الطب الرياضى لمدة ثلاث سنوات، بدأ حياته المهنية ولعب لأندية كبرى فى البرازيل، مثل فاسكو دا جاما وبوتافوجو آر جى وبورتوغيزا وذلك فى حقبة السبعينيات.

يمتلك فييرا سجلا حافلا فى المجال التدريبى، خاصة فى منطقة الشرق الأوسط، حيث قاد العديد من الأندية فى سلطنة عمان والمغرب والسعودية ومصر وحقق العديد من البطولات المحلية القارية .

وحقق لقب كأس الأمم الآسيوية مع منتخب العراق عام 2007، بالإضافة إلى أنه عمل مساعد مدرب لمنتخب المغرب عام 1986، وحقق الدورى مع القادسية الكويتى عام 1999 .

وافق فييرا على قيادة فريق الإسماعيلى عام 2001 فى أول قيادة فنية له مع الأندية المصرية، إلا أنه لم يضع بصمة قوية مع الدراويش ليرحل سريعا، وفى عام 2012 / 2013 عاد مرة أخرى للإيجيبشين ليج من بوابة الزمالك ورغم العروض القوية التى بدأها مع الأبيض فى بداية الموسم، إلا أنه رفض استكمال عقده وفضل الرحيل بعد وصول عرض رسمى من المنتخب الكويتى.

بعد ثلاثة أعوام من الرحيل عن الزمالك يعود فييرا مرة أخرى للتدريب بالدورى المصرى عن طريق سموحة، إلا أنه رحل أيضا سريعا بسبب خلافات مع فرج عامر رئيس النادى وتدخلاته الكثيرة طبقا لتصريحات فييرا فى وسائل الإعلام، ليعود فى 2018 من جديد للإسماعيلى إلا أنه يرحل أيضا بعد عدد قليل من المباريات بسبب تدهور نتائج الفريق ورغبة الإدارة والجماهير فى رحيله.

وخاض فييرا العديد من التجارب التدريبية مع سواء مع منتخبات مثل العراق والكويت أو فرق مثل الزمالك والإسماعيلي وسموحة من مصر وبني ياس واتحاد كلباء والشارقة من الإمارات والنجم الساحلي من تونس وسيباهان الإيراني.

قاد العراق إلى لقب كأس آسيا 2007 بعد فوزه على منتخب السعودية 1-0 في النهائي. 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى