أخبار عربية

‏كازاخستان تحتفل بعيد الرئيس الأول فى الأول من ديسمبر

بقلم :فاطمة بدوى
يصادف هذا العام الذكرى الثامنة والعشرين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين كازاخستان ومصر. وعلى مدى العقود الماضية، تراكمت لدينا خبرة واسعة في العمل المشترك، وحققنا نجاحا في مختلف المجالات. كانت زيارة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى كازاخستان في فبراير 2016، ولقائه بالرئيس نورسلطان نزاربايف، خطوة تاريخية بحق، فقد أعطت دفعة جديدة للعلاقات بين الشعبين الصديقين. وقد سبقت هذه المفاوضات عالية المستوى استعدادات مضنية وشاملة. لدينا رؤية واضحة للنواقل الرئيسية للتعاون الموجه نحو المستقبل. كما تم تأكيد الأهمية الخاصة للزيارة وتوقيتها من خلال الاهتمام اللاحق باستخدام التجربة الكازاخية في بناء عاصمة إدارية حديثة وجديدة لمصر. بعد أقل من شهر وبناء على تعليمات رئيسنا، وصل وفد مصري إلى كازاخستان، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان المصرى آنذاك ورئيس وزراء مصر الحالى، للتعرف على تجربة نقل العاصمة الكازاخية إلى نور سلطان، التي أصبحت في هذا الوقت القصير مركز منطقة آوراسيا. تلعب كازاخستان اليوم دورًا رئيسيًا في الربط بين أوروبا وآسيا. وتحت القيادة الحكيمة للرئيس الأول نورسلطان نزاربايف، أصبحت كازاخستان واحدة من أكثر الدول الجديرة بالاحترام في أوراسيا وتلعب دورا دوليا مهما للغاية كوسيط وجسر بين الشرق والغرب. في السنوات الأولى من الاستقلال وعندما سادت الأزمات والبطالة وعدم اليقين والارتباك في فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي، اختار الرئيس الأول بفضل حكمته وإرادته السياسية، مسار تطور الدولة، مما جعل من الممكن توحيد الشعب الكازاخي وتجنب النزاعات بين الأشقاء. إن شعب كازاخستان اليوم ممتن للرئيس الأول نزاربايف على أنه قام في تلك السنوات الصعبة بتشكيل شعور المواطنة وحب الوطن الأم لدى المواطنين. وبغض النظر عن توجهات تطوير كازاخستان، يمكن العثور على دليل على مساهمتها البارزة في كل مكان. منذ الأيام الأولى من الاستقلال وحتى الوقت الحاضر، تهدف جميع طاقات وأنشطة الرئيس الأول إلى تعزيز الدولة الكازاخية، وتوطيد ا…

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى