50 عام على فيلم “الناس والنيل” تكريم “سيف عبدالرحمن” في احتفالية السد العالي

كتبت:رشا لاشين 

قامت الجمعية المصرية لخريجي الجامعات الروسية والسوفيتية بحضور مراد جاتين مدير المراكز الثقافية الروسية في مصر، والمهندس / صبري العشماوي رئيس جمعية بناة السد العالي بتكريم الفنان “سيف عبدالرحمن” أحد أبطال فيلم “الناس والنيل” إخراج يوسف شاهين في الذكرى الـــ 50 على العرض الاول للفيلم الذي كان في موسكو، والعرض الثاني في ستالينجراد قبل ان يُعرض في القاهرة. جاء عرض الفيلم في اطار الاحتفال بذكرى وضع حجر الأساس لبناء السد، والتي نًظمت بالمركز الثقافي الروسي بالقاهرة الاسبوع الماضي.

من جانبه عبر الفنان “سيف عبد الرحمن” عن سعادته بهذا التكريم مؤكدا ان تجربة العمل مع الفنانين الروس اتسمت على المستوى الانساني بالثراء والروح الطيبة، وسادت روح الود بين الممثلين الروس والمصريين، وشعرنا جميعا اننا امام عملا كبيرا ينتظره الشعبين.

كما أشار مراد جاتين ان فيلم “الناس والنيل” ملحمة سينمائية، ويُعد أبرز اشكال التعاون السينمائي المصري الروسي، وتمنى جاتين ان تتكرر التجربة.

وأكد المهندس / صبري العشماوي أن عرض الفيلم أعاد لنا ذكريات مرحلة البناء. 

وجاء حضور الفنان “سيف عبدالرحمن” أمرا اسعد بناة السد.

وقدم شريف جاد رئيس جمعية الخريجين التهنئة للفنان القدير “سيف عبدالرحمن” بمنحه درع الخريجين لتميزه الفني في فيلم “الناس والنيل” الذي يتناول مرحلة بناء السد العالي، هذا السد الذي اصبح رمزا للصداقة المصرية الروسية. وتحدث جاد عن عبقرية يوسف شاهين في انجاز الفيلم رغم عدم قبول الرقابة هنا وهناك لبعض الاحداث، حيث تناول شاهين كعادته الجانب الانساني بإيجابياته وسلبياته بين الفنانين الروس والمصريين، ولكنه انتصر في النهاية لإرادة الشعب.

وكان الحضور والفنان “سيف” قد وجهوا الشكر للدكتور / ماهر سلامة المقيم في موسكو الذي قام بأعمال الترجمة، وتحدث عن لقاءه بالمخرج شاهين، حيث وضعه في اختبار مع الممثلين الروس الذين اشادوا بمستواه في اللغة الروسية.

وأشار سلامة ان الفيلم تم تصويره لمدة عام تقريبا في القاهرة والاسكندرية، واثناء دراسته في موسكو كلفته مؤسسة “موسفيلم” بترجمة الفيلم للغة الروسية. وكان العرض الاول للفيلم في نهاية عام 1972، وحضر العرض يوسف شاهين، وسعاد حسني، وصلاح ذو الفقار. وحقق نجاحا باهرا في موسكو.